عاجل

الرئيسية » تقارير خاصة » شؤون فلسطينية »
تاريخ النشر: 28 حزيران 2016

الفنان الشريف.... يبدع في رسم عدة شخصيات عربية ودولية بطرق مختلفة

غزة – الحياة الجديدة – أمجد عرفات:
على الرغم من الظروف القاهرة التي يواجهونها فنانو غزة، والتي تحول دون نمو إبداعاتهم، إلا أن الفنان رفيق الشريف استطاع أن يجسد نموذجاً يحتذى به من خلال موهبته الفريدة من نوعها في مجال رسمه لعدة شخصيات حقيقة و خيالية تحكي عن واقعا معيناً، وذلك بعدة طرق، ليثبت للعالم على مواصلة مسيرته في الفن وأنه لا يقل عن غيره من الفنانين الموهوبين في البلدان الأخرى رغم كل الظروف الصعبة التي يعيشها كل من يقطن في قطاع غزة.
أنهى الشريف دراسته الجامعية بقسم المهن لطبية من جامعة الأزهر، ولكنه لم يتسنى له العمل في مجال دراسته، فاتجه الى الرسم كمهنة له، وقد أبدع في رسم الكثير من الشخصيات حول العالم، فضلا عن دوره المميز في رسومات البورتريه، فتعاقدت معه وكالة تشغيل وغوث اللاجئين الفلسطينيين بالعمل لديها على هذا أساس كفنان تشكيلي، مختص برسم الجداريات.
ومن بين الشخصيات الفلسطينية التي رسمها، كانت شخصيات ثورية، كالرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات والاستشهادية دلال المغري حيث تم رسمهما بالبرق، وكذلك الأمين العام السابق للجبهة الشعبية أبو علي مصطفى والشهيد محمد الأسود (جيفارا غزة) والشيخ أحمد ياسين و الشهيد فتحي الشقاقي والذي تم رسمهم جميعا طبق الأصل لما كانوا عليه في الواقع بالزيت والفحم.
كما اتجه برسمه للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، فقد رسم مفجر معركة الأمعاء الخاوية خضر عدنان، والقيادي في حركة فتح مروان البرغوثي، والأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات، كما عبر بريشته عن حبه العميق لفن الشعر والغناء الفلسطيني، فقد رسم شاعر الثورة الفلسطينية محمود درويش، والمغني مارسيل خليفة والروائي اغسان كنفاني بلوحة جرافيتية جميلة وملونة.
ويعتبر الشريف صاحب أكبر حدث فني في غزة، فقد رسم جدارية على طول الجدار الشمالي لمبنى جامعة الأزهر  تضم 17 شهيدا فلسطينيا والذين يعتبروا من مفجري الهبة الشعبية القائمة حاليا في الضفة الغربية، كان من بينهم الشهيد مهند الحلبي وهديل الهشلمون وغسان أبو جمل وفادي علون.
بالإضافة إلى ذلك قيامه برسم بعض الشخصيات العربية  التي كانت لها أثرا في بعث روح القومية العربية من داخله ، كالرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، والرئيس العراقي السابق صدام حسين، والشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس دولة الامارات سابقا لقيامه بدعم دولة فلسطين في زمانه، والرئيس التركي الحالي رجب الطيب أردوغان.
وقام أيضا برسم الثائر الكوبي تشي جيفارا والصحفي الإيطالي الذي قتل على أيدي مجموعات سلفية في غزة فيتوريو آريغوني بلوحة زيتية جميلة، كان قد عرضهم خلال المهرجان الدولي (على طريق القدس) التي نظمتها شركة رواسي فلسطين للثقافة والفنون بالتعاون مع 10 دول عربية وأجنبية بمناسبة حلول ذكرى النكبة 68، وقد حضر الوفد الايطالي هذا المهرجان والذي أبدى إعجابه الشديد بالمنظر الجميل التي رسمت عليه صورة هذا الصحفي، حيث قام الوفد باصطحاب الصورة معه الى ايطاليا لعرضها في مقر وزارة الاعلم الايطالية لتخليد ذكرى العلاقات الايطالية الفلسطينية، وكذلك تلفزيون فلسطين، والذي أبدى فريقه إعجابه بصورة الاستشهادية دلال الغربي فقاوموا باصطحاب الصورة أيضا إلى مقر التلفزيون الرئيسي في رام الله.
كما قامت شركة عقارات ايمك في جنين والتي يعد أصحابها من أهالي الشهداء بتنظيم حفل له تقديرا لجهوده في رسم شهداء فلسطين، ولكنه لم يستطع حضور هذا الاحتفال بسبب صعوبة التنسيق من الجانب الاسرائيلي، كما حصل على جائزة مقدمة من وزارة التربية والتعليم العالي بمناسبة أفضل لوحة فنية رسمت على جلد حيواني في العام 2007، تحكي عن واقع حصار غزة، وقد نظمت شركة الروابي للفنون التشكيلية تكريما له أيضا بمناسبة حصوله على المركز الأول في رسم البورتريه في غزة، فضلاً عن إبداعه في تكوين الشخصيات وتشكيلها من الفخار، والتي لاقت تعارضا من قبل المجتمع المحيط به، بدعوى حرمتها كما يوضح الشريف.
يذكر أن المجتمع الغزي مليء بالمواهب المدفونة والتي تحتاج لمن ينميها ويساعدها على النضوج، وعلى هذا يرغب الشريف بتكوين مركز متحد للفنون التشكيلية في قطاع غزة يعنى بتوليد وتنمية المواهب الناشئة والصاعدة ويرفع من مؤشر الفن الفلسطيني في قطاع غزة وأن يكون هذا المركز بيت لكل الفنانين الغزيين، داعيا كافة الجهات المسؤولة على مساعدته في فتح هذا المركز حتى لا يكون الفن حكرا على دولة دون الأخرى.