عاجل

الرئيسية » عناوين الأخبار » تقارير خاصة » شؤون فلسطينية »
تاريخ النشر: 23 أيلول 2022

50 ألفًا يؤدون الجمعة في المسجد الأقصى

القدس المحتلة- الحياة الجديدة- ديالا جويحان- أدى نحو 50 ألف مصلٍ، اليوم، صلاة الجمعة في رحاب المسجد الأقصى المبارك، وسط إجراءات مشددة من قبل سلطات الاحتلال على أبواب المسجد الاقصى المبارك.
وانتشرت منذ ساعات الصباح، قوات الاحتلال على مداخل المسجد الأقصى وداخل حارات وأزقة وأبواب البلدة القديمة.
وأفادت دائرة أوقاف القدس الإسلامية: "منذ ساعات الصباح توافد المصلين من أحياء مدينة القدس، وأراض عام 48 وأهلنا في الضفة الغربية الذين تمكنوا من الوصول إلى القدس، وزوار وافدين من دول أوروبية منها: أندونيسا، تركبا، جنوب إفريقيا، وبريطانيا.
وتحدث مفتى القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين في خطبة الجمعة من على منبر صلاح الدين في المصلى القبلى، عن الأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال، وأكد أن الرسول أوصى بفك أسر الأسرى وأن الأسير ضحى من أجل حريتنا. وحيا صمود وثبات الاسرى والاسيرات، وقال، "إن التضحيه بالحرية من أكبر التضحيات في سبيل الله، والأسرى هم طليعة الأمة وشعبنا في طليعة الأمة العربية والاسلامية".
ودعا المفتي في خطبته، العالم والأمة لأن يلتفت لإطلاق سراح الاسرى كافة، ويجب العمل ليلاً نهاراً لإطلاق سراح المرضى من الاسرى، مؤكداً أن للأسير كامل الحق في حريته وكرامته، وأن الأسرى والمسرى هما من أركان الرباط والحديث عن المسرى العظيم.
وقال، يجب على الجميع والدول والحكام والشعوب الاهتمام بالمسرى والاقصى جزء من عقيدة كل مسلم في هذا العالم وأن المسجد الاقصى لا يخضع للمحاكم الأرضية، ولا عبادة لغير المسلمين في الأقصى وكل دعوات المتطرفين باطله والباطل لا يترتب عليه حكم ما.
ومنذ ساعات الصباح، توافد المصلين لأداء الصلاة، في الوقت الذي تجمهر عدد من المتطرفين اليهود عند بعض من أبواب المسجد الاقصى، وتحديداً عند باب الحديد وأداء صلوات تلمودية.
كما قام عضو كنيست المتطرف عن الحزب الصهيوني سيمحا روتمن، بنفخ البوق من فوق قبور الصحابة عند "باب الرحمة"، تحت حماية شرطة الاحتلال، قائلا: "يجب تمكين اليهود من نفخ البوق في المسجد الأقصى، وليس فقط في محيطه".