عاجل

الرئيسية » تقارير خاصة »
تاريخ النشر: 22 أيلول 2022

لبنان بين الملفات المتزاحمة... الرئاسة والحكومة والترسيم البحري والأزمات المعيشية

بيروت- الحياة الجديدة- هلا سلامة- على وقع الانهيارات المتلاحقة لقطاعات الدولة ومؤسساتها تتزاحم الملفات الداخلية والخارجية في لبنان، ويبرز التأليف الحكومي الى الواجهة بقوة مع اقتراب انتهاء مدة رئاسة الجمهورية الحالية في الحادي والثلاثين من اوكتوبر المقبل ومخافة الوقوع في الفراغ الدستوري على نحو ما حصل عام 1989 حين كلف الرئيس أمين الجميل العماد ميشال عون بتأليف حكومة عسكرية انتقالية، الأمر الذي سيحمل المزيد من الخلافات بين اللبنانيين، مساع لبنانية ودولية تضغط باتجاه تشكيل الحكومة برئاسة ميقاتي في وقت تتداول الأوساط السياسية معطيات عن قرب ولادتها بعد عودة الأخير (ميقاتي) من نيويورك.

وفي هذا الاطار كان عون اكد خلال لقائه مع سفراء الاتحاد الاوروبي امس الاول انه يعمل على تشكيل حكومة كاملة الصلاحيات تتولى في حال حصول شغور رئاسي بعد 31 تشرين الأول المقبل صلاحيات الرئيس كاملة.

واذ تتحدث الاوساط السياسية انه سيتم تسهيل تشكيل الحكومة ليكون اتفاق ترسيم الحدود البحرية الجنوبية في عهد الرئيس ميشال عون, فقد ابلغ عون المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان جوانا فرونيسكا خلال استقباله لها يوم الاثنين ان المفاوضات لترسيم الحدود البحرية الجنوبية باتت في مراحلها الأخيرة بما يضمن حقوق لبنان في التنقيب عن الغاز والنفط في الحقول المحددة في المنطقة الاقتصادية الخالصة له، مشيرا الى ان التواصل مع الوسيط الأميركي آموس هوكشتاين مستمر حول بعض التفاصيل التقنية المرتبطة بعملية الترسيم.

وفي السياق اتجهت الانظار الى نيويورك في الساعات الماضية حيث عقد اجتماع بين رئيس الحكومة نجيب ميقاتي والوسيط الأميركي في ملف ترسيم الحدود البحرية اللبنانية الجنوبية أموس هوكشتاين في نيويورك، شارك فيه وزير الخارجية والمغتربين عبدالله بو حبيب والمستشار السفير بطرس عساكر وتم خلاله استكمال البحث في ما وصلت اليه المساعي الأميركية. واكد ميقاتي بعده ان ملف ترسيم الحدود البحرية يشهد تقدما كبيرا.

كما التقى هوكشتاين نائب رئيس مجلس النواب الياس بو صعب لأكثر من مرة  إذ عمل الوسيط الأميركي على تناقل وجهات النظر بين الجانبين اللبناني والاسرائيلي للوصول إلى صيغة تسمح له بتقديم اقتراحه المكتوب وتسليمه للجانبين في الأيام القليلة المقبلة.

الأجواء الايجابية واكبتها تسريبات إعلامية إسرائيلية عن أن هوكشتين في صدد تقديم مسودة نهائية للاتفاق إلى كل من بيروت وتل أبيب خلال الأيام القليلة المقبلة.

مصادر مواكبة لمفاوضات الترسيم أكدت لصحيفة "نداء الوطن" أن الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصر الله أعطى أركان السلطة "الضوء الأخضر" للسير قدما بإبرام اتفاقية الترسيم مع إسرائيل وفق إحداثيات الخط الذي طرحه الوسيط الأميركي آموس هوكشتاين وأن إطلالته الأخيرة منحت بشكل واضح "الغطاء للتوافق الرئاسي بين بعبدا وعين التينة والسراي حول نظرية "أكل العنب لا قتل الناطور" في الترسيم البحري، فبدا في خطابه كمن يصنع سلما للنزول عن السقوف العالية تمهيدا للقبول بما هو مطروح من جانب الوسيط الأميركي في سبيل تسريع خطوات إنجاز الاتفاق البحري بين لبنان.

 مصادر كشفت لموقع "جنوبية" ان "المنطقة الأمنية العازلة، التي يتجه لبنان إلى الموافقة عليها، يبلغ عمقها 850 مترا، باتجاه شاطئ عكا الفلسطيني، ويقع جنوب خط الطفافات البحرية، التي وضعت أثناء عملية ترسيم الحدود البرية بعد الاندحار الإسرائيلي العام 2000، وتقع قبالة النقطة البرية B1 اللبنانية، التي لا تزال تحتلها اسرائيل، ويتحفظ عليها لبنان، وتبلغ مساحتها حوالي أربعة الالف متر مربع".

 

الأزمة اللبنانية

وتعحز السلطة السياسية في لينان حتى الآن عن اجتراح اية حلول للازمات المتلاحقة التي ادت الى انهيار الدولة بقطاعاتها ومؤسساتها الحيوية وباتت عاجزة حتى عن دفع رواتب وأجور الموظفين والعاملين لديها، وحده المواطن يواجه تسلط وجور المافيات التي أضحت تتحكم بكل مفاصل الخدمات الحياتية: أصحاب المولدات وموزعي المياه والأدوية والمتلاعبين بأسعار السلع الاستهلاكية والرغيف والكتاب وكل ما يندرج في اطار لعبة الدولار الذي لامس الأربعين ألف ليرة لبنانية.

العام الدراسي يواجه التعطيل في ظل المعضلات الكبيرة في تأمين رواتب الأساتذة ودفع الاقساط التي فرضت غالبية المدارس ان يكون جزء منها بالدولار وارتفاع اسعار اللوازم المدرسية وتأمين المحروقات والانترنت والكهرباء.

وارتفاعات متتالية في اسعار الوقود واتجاه لدولرتها، وقد بلغ آخر سعر لصفيحة المازوت 789 ألف ليرة لبنانية، امر ينذر بكارثة على ابواب الشتاء في ظل عدم استطاعة المواطنين تأمين وسائل تدفئتهم الباهظة التكاليف ومع انقطاع تام لخدمة الكهرباء الحكومية منذ بداية ايلول بعدما كانت تغطي ساعة واحدة من الاربع وعشرين ساعة في اليوم.

ويفاقم ازمة الناس احتجاز اموالهم في البنوك، وتتطور الازمة بين الاخيرة والمودعين على وقع حاجاتهم المعيشية الملحة، الاقتحامات المتتالية لفروع عديدة ادت الى اتخاذ جمعية المصارف قرار الاقفال وقد أعلنت ليل امس انها ستبقي أبوابها مغلقة قسريا في الوقت الحاضر في ظل غياب أية إجراءات او تطمينات.