عاجل

الرئيسية » القدس » عناوين الأخبار » شؤون فلسطينية »
تاريخ النشر: 16 أيلول 2022

60 ألفا يؤدون الجمعة بـ"الأقصى" وحراسه يمنعون دخول مستوطن ارتدى زيا عربيا

القدس المحتلة- الحياة الجديدة- ديالا جويحان- أدى نحو 60 ألف مصلٍ، اليوم، صلاة الجمعة في رحاب المسجد الاقصى المبارك، وسط إجراءات احتلالية مشددة من قبل شرطة الاحتلال على أبواب المسجد وداخل حارات وأزقة البلدة القديمة.
ودققت شرطة الاحتلال بهويات المصلين الوافدين لرحاب المسجد الاقصى، وأوقفت شاباً بالقرب من باب السلسلة أحد أبواب المسجد الاقصى المبارك.
وأفادت دائرة أوقاف القدس: "منذ ساعات الصباح توافد المصلين لباحات المسجد الاقصى، من أحياء القدس، وأراضي عام 48 وأبناء الضفة الذين تمكنوا من الوصول ومسلمين من جنسيات مختلفه منها أندونيسيا، تركيا، المغرب وتونس.
وقالت الدائرة: "بفضل يقظة حراس وسدنة المسجد الأقصى، تم إيقاف مستوطن يهودي يرتدي زيا عربيا "الدشداشة"، والذ حاول اقتحام المسجد الاقصى المبارك".
وحث خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ يوسف أبو سنينه، من على منبر صلاح الدين الأيوبي في مصلى القبلي، على تعلم الإسلام، ووحدة الكلمة بين المسلمين، منوها إلى واقع المسلمين في هذا الزمن السيئ والذي لا يسر أحدا. 
وبعد إنتهاء الصلاة وخروج المصلين من أبواب المسجد الاقصى وتحديداً من باب الاسباط أغلقت شرطة الاحتلال الباب أمام المصلين بحجة وجود جسم مشبوه في المكان.
وتشهد باحات المسجد الاقصى المبارك خلال الايام القادمة أسبوعاً صعباً تزامناً مع موسم الأعياد اليهودية، أي في السادس والعشرين والسابع والعشرين من شهر أيلول الجاري يسعون ضمن مخططاتهم إلى نفخ البوق بداخل المسجد الاقصى. 
وفي الخامس من تشرين الاول يحيى اليهود عيد الغفران الذي يشمل محاكاة طقوس " قربان الغفران" في المسجد الاقصى والرقص والنفخ في البوق. 
وفي المدة بين العاشر والسابع عشر من شهر تشرين الأول يحل "عيد العُرش" الذي ينوي فيه المستوطنون اليهود إدخال القرابين النباتية إلى المسجد الأقصى المبارك.