عاجل

الرئيسية » تقارير خاصة »
تاريخ النشر: 14 أيلول 2022

آمال معلقة على مهرجان نابلس للتسوق لتحسين واقع المدينة

نابلس – الحياة الجديدة– بشار دراغمة - يتطلع أهالي مدينة نابلس إلى مهرجان نابلس للتسوق والذي يفتتح أبوابها في الحادي والعشرين من الشهر الجاري، لتحسين الواقع الاقتصادي الذي تشهده المدينة والخفيف من حالة الركود التي يشكو التجار منها بشكل كبير في الآونة الأخيرة.

ويركز المهرجان الذي يفتح أبوابه على مدار أربعة أيام وعلى مساحة تزيد عن 80 دونما على الصناعات الفلسطينية خاصة تلك التي تشتهر فيها مدينة نابلس.

وقال مواطنون استطلعت "الحياة الجديدة" أراءهم إن المدينة لم تشهد فعاليات اقتصادية منذ عدة سنوات وهو ما أثر بشكل ملحوظ على الحركة التجارية وتناقص مستمر في أعداد الزائرين من المحافظات الأخرى للمدينة، بالإضافة لتراجع عدد الزائرين من فلسطيني الداخل.

وقال محمد مصلح والذي يعمل في محل ملابس إن ما الواقع الاقتصادي في نابلس صعب للغاية، وهناك تراجع ملحوظ يلمسه الجميع وفي كافة القطاعات، معتقدا أن إقامة فعاليات اقتصادية من شأنها أن تساهم في التخفيف من حالة الركود الاقتصادي في نابلس، مضيفا "خلال المهرجانات السابقة التي كانت تقام قبل جائحة كورونا كانت المدينة تشهد حركة اقتصادية نشطة حتى لو كانت محدودة ولفترة مؤقتة لكنها مساهمة إيجايبية في تحسين الحالة الاقتصادية".

ويرى المواطن ناصر عدنان أن المطلوب هو استمرار الفعاليات الاقتصادية موضحا أن تسوق نابلس يتطلب جهدا كبيرا، وليس فقط إقامة مهرجان تسوق وأضاف "إقامة مثل هذا المهرجان أمر مهم جدا، لكن دون استمرارية مثل هذه الفعاليات فإن الأمور لن تكون في المسار الصحيح، والمطلوب هو تكاتف الجهود من الجميع لإبراز مكانة نابلس الاقتصادية والتشجيع على زيارتها والتسوق منها، فمن يسير في الأسواق اليوم ويرى الشوارع خاوية يشفق على حال المدينة التي لم تعد للاسف العاصمة الاقتصادية لفلسطين كما أطلق عليها الرئيس الراحل الشهيد ياسر عرفات".

وكانت اللجنة التحضيرية لمهرجان نابلس أعلنت الخميس الماضي عن إطلاق فعالياتها وأنشطتها الخاصة بالمهرجان الذي ينظم تحت رعاية الرئيس محمود عباس "أبو مازن".

ويركز مهرجان نابلس للتسوق على خمسة قطاعات بشكل رئيسي وهو القطاع الغذائي بما فيه الحلويات ومصانع الطحينة والأثاث والمفروشات والقطاع العقاري وكذلك قطاع التكنولوجيا والاتصالات بالإضافة للصحة والتجميل.

وخلال مؤتمر صحفي الخميس الماضي للاعلان عن إطلاق فعاليات المهرجان قال محافظ نابلس اللواء إبراهيم رمضان إن الموضوع وبالإضافة لشقه المادي ومساندة القطاعات الاقتصادية المختلفة فيه رسالة هو أن الفلسطيني ورغم كل آلامه قادر دوما على النهوض والتأكيد على وجوده وهويته.

بينما أعلن محمود العالول نائب رئيس حركة فتح خلال المؤتمر أن نابلس تستحق الكثير وأن على الجميع التكاتف لنصرتها، مشيرا إلى أن مهرجان نابلس للتسوق يضيف الكثير من الفوائد التي ستعود بالنفع على القطاع الاقتصادي وكذلك على المواطن الفلسطيني.

وأكد زياد عثمان رئيس مجلس إدارة جمعية فلسطين للاتصال والعلاقات العامة التي تنظم المهرجان أن هناك أهمية لاستدامة مثل هذه المهرجانات، وبالتالي التركيز سيكون على هذا الجانب مع الدمج بين البعد الاقتصادي والترفيهي من خلال مجموعة من الأنشطة".