عاجل

الرئيسية » عناوين الأخبار » تقارير خاصة »
تاريخ النشر: 13 أيلول 2022

رئيس بلدية باقة الشرقية لـ"الحياة الجديدة ": نبذل جهودا مضنية من أجل فتح بوابة "نزلة عيسى"

بهدف دخول أهلنا في أراضي عام 48 وإنعاش الحياة الاقتصادية

طولكرم– الحياة الجديدة– مراد ياسين- كشف رئيس بلدية باقة الشرقية وليد حسين لـ"الحياة الجديدة"، عن جهود مضنية تبذلها البلدية مع الجهات ذات الاختصاص، بهدف فتح بوابة (باقة الشرقية– نزلة عيسى)، لأهلنا في أراضي عام 48، من أجل تنشيط الواقع الاقتصادي للبلدة الذي يتعرض لموت سريري بعد عزل البلدة كليا عن باقة الغربية عقب إقامة جدار الفصل العنصري عام 2002.
وقال حسين، إن سلطات الاحتلال وعدت بدخول أهلنا في أراضي عام 48 يومي الجمعة والسبت فقط، لكن ذلك لم يتحقق حتى الآن، مؤكدا أن أكثر من 1500 محل تجاري في البلدة أغلقت أبوابها بعد عزلها عن بلدة باقة الغربية نتيجة إقامة جدار الفصل العنصري.
ولفت حسين، إلى أن البلدية عقدت سلسلة من الاجتماعات مع الغرفة التجارية وكافة الجهات الرسمية في محافظة طولكرم من أجل الضغط باتجاه إحياء الحركة التجارية في المنطقة وممارسة ضغوط على سلطات الاحتلال لفتح المعابر ووصول أهلنا في 48 لمنطقة الشعراوية.
وأشار حسين خلال لقائه ممثلين عن وزارتي الحكم المحلي والإعلام و"الحياة الجديدة"، إلى أن بلدة باقة الشرقية تعاني من وضع اقتصادي حرج نتيجة منع أهلنا في أراضي عام 48 من دخول البلدة بعد إقامة جدار الفصل العنصري، مؤكدًا أن البلدة بحاجة ماسة إلى العديد من مشاريع البنية التحتية، أهمها استكمال مشروع الصرف الصحي، حيث أن البلدة بحاجة إلى 8 كم فقط لاستكمال مشروع الصرف الصحي بشكل تام.
وتطرق حسين الى مشكلة الكهرباء في البلدة ، مؤكدًا أن البلدية صرفت قرابة 500 ألف شيكل من أجل إعادة توزيع الأحمال بطريقة جيدة بتمويل ذاتي، وكانت نسبة الفاقد تتجاوز الـ500 ألف شيقل سنويا، وتمكنا بحمد الله من حل هذه المشكلة بشكل جذري، وتوفير أموال الفاقد لتنفيذ مشاريع حيوية داخل البلدة.
وقال حسين أن سلطة الطاقة وعدت البلدية بتمديد خطوط ضغط عالي في المناطق المصنفة "ج"،  ومحولات وأبراج من اجل تقديم الخدمات اللازمة للجمهور في هذه المناطق الجديدة، مؤكدا أن نقطة ربط (2) التي تزود الشعراوية بالكهرباء في الوقت الراهن مفتوحة، كونها تزود البلدات الفلسطينية والمستوطنات المحاذية لها بالكهرباء، وفي حال قامت الشرطة القطرية بتحويل أو تحديد كمية الأميرات المغذية لمنطقة الشعراوية ستكون كارثة كبرى في المنطقة، مؤكدًا ان منطقة الشعراوية بحاجة من 350– 600 أمبير لحل مشكلة الكهرباء بشكل جذري في المنطقة ككل.
وطالب حسين سلطة الطاقة الضغط على الشركة القطرية لأنشاء نقطة ربط ثالثة لمنطقة الشعراوية بحد أدني 350 امبير تزويد الشعراوية ككل لحل ازمة الكهرباء بشكل جذري في البلدة. 
وأشار حسين ان البلدية تمتلك 3 ابار ارتوازية للمياه، منها بئرين مخصصات لتزويد باقة الشرقية بالمياه، واخذنا موافقة من سلطة المياه لبناء خزان للمياه بقيمة مليون و 300 الف شيكل.
كما نبه حسين حاجة البلدية الى إعادة تأهيل الطرق الداخلية للبلدة، مؤكدا ان البلدية حصلت على مشروع بقيمة 500 الف شيكل قبل شهرين لتعبيد وتأهيل عدد من شوارع البلدة، لكن هذا المبلغ غير كافي لإعادة الكثير من الشوارع التي بحاجة الى إعادة تأهيل من جديد. 
بدوره قال مدير عام الحكم المحلي راغب أبو دياك، أن الوزارة تتواصل مع المحافظة والغرفة التجارية والارتباط المدني من اجل ممارسة ضغوط على كيان الاحتلال من اجل فتح بوابة باقة الشرقية– نزلة عيسى، كونها كانت الشريان الرئيسي للحركة التجارية لمنطقة الشعراوية بأكملها، من أجل انعاش الواقع الاقتصادي المؤلم الذي تعاني منه بلدتي باقة الشرقية ونزلة عيسى.
وعبر مدير وزارة الاعلام محمد فياض عن صدمته من الواقع التجاري المحزن الذي تعاني منه بلدة باقة الشرقية بعد إقامة جدار الفصل العنصري ومنع فلسطيني الداخل من الوصول الى منطقة الشعراوية بشكل تام، لافتا الى ان المئات من المحلات التجارية أغلقت أبوابها بعد إتمام بناء جدار الفصل العنصري الذي عزل البلدة كليا عن إخوانهم المواطنين القاطنين في أراضي عام 48.
وشدد مدير العلاقات العامة في وزارة الحكم المحلي محمد جراب على أهمية مواصلة برنامج زيارة الهيئات المحلية بالتعاون مع الحياة الجديدة ووزارة الإعلام من اجل اطلاع الجمهور على أنشطة واحتياجات والمشاكل والعقبات التي تعترض عملها.