عاجل

الرئيسية » كلمة الحياة الجديدة »
تاريخ النشر: 02 آب 2022

لسنا مرضى الكراهية

كلمة الحياة الجديدة

بروح العنصرية ذاتها تمضي العديد من وسائل الإعلام الإسرائيلية في دروب التحريض البغيض ضد كل ما هو فلسطيني، قيادة، وشعبا، ومؤسسات، وبيئة يتجنى عليها هذا الإعلام وهو يصفها بأنها بيئة كراهية..!!

يريد هذا الإعلام بمهنية التقنيات السلعوية عديمة النزاهة والموضوعية قلب الحقائق رأسا على عقب، لعل القاتل يصبح ضحية، والضحية قاتلا (...!!) وهو بهذا منتج للكراهية أكثر مما يزعم أنه يحاول التصدي لها .

بتفحص بسيط في المناهج التربوية الإسرائيلية، خاصة في المدارس التلمودية، لن نجد غير النصوص التي تربي الكراهية بدأب شديد، في عقول ونفوس طلابها،  ضد كل ما هو عربي، وعلى نحو التأكيد أن "العربي الجيد، هو العربي الميت" وسبق  للتلمودي "رافائيل إيتان" الذي كان رئيسا للأركان أيام كان "شارون" وزيرا للجيش أن وصف الفلسطينيين بالصراصير...!! ويريدنا الإعلام الإسرائيلي المحرض أن نحب الاحتلال مع هذا الوصف..!! والأكثر قباحة وصلفا يريدنا هذا الإعلام أن نصفق بإعجاب ومحبة لعمليات القتل التي يواصلها بدم بارد جيش الاحتلال عند حواجزه العسكرية المقيتة، ضد أبناء شعبنا، أطفالا، وفتيانا، وفتيات، رجالا، وشيوخا، ونساء .

لسنا مرضى الكراهية، وبقدر ما نحب الحياة، بقدر ما نكره كل ما يسيء إليها ويحاول تعطيلها وقتلها في نفوسنا، ونعم نحن نكره الاحتلال، ولا يمكن لنا أن نحبه ولا بأي حال من الأحوال، وهذه هي كراهية الحق للباطل، وبقدر ما هي مشروعة بقدر ما هي ضرورة لرعاية القيم الأخلاقية السامية، السماوية، والأرضية، التي تدعو للحب، والتسامح، والتعارف الخلاق بين الناس على اختلاف أجناسهم، وأديانهم، وأعراقهم . 

نكره الاحتلال فحسب، نبغض وجوده فوق أرضنا وفي حياتنا، وفي سعينا لتحقيق السلام، دعوة لتخليصه من كراهيته وأمراضه العنصرية، وعلى هذا النحو دائما، هم صناع التاريخ، والحضارة، هؤلاء نحن الذين لنا في تراثنا وثقافتنا وتربيتنا العربية الإسلامية، والمسيحية ما يؤكد سلامتنا الأخلاقية، وما يشدد على سعينا لتكريس الحق والعدل والجمال والسلام، فرسولنا محمد صلى الله عليه وسلم، دعانا إلى إفشاء السلام للوصول إلى المحبة، وترنيمة كنائسنا "المجد لله في الأعالي، وعلى الأرض السلام، وبالناس المسرة" .

مريض العنصرية، هو مريض الكراهية، ولسنا بالقطع هذا المريض، ونحن نفتح دروبا للعيش المشترك بالسلام الحق والعدل في أسس خطاباتنا السياسية والثقافية والتربوية وفي حضورنا النضالي بالمقاومة الشعبية السلمية، التي هي عنوان تحضرنا الأخلاقي المناهض للعنف والإرهاب والعنصرية .

وبلا أدنى شك فان بيئة المقاومة الشعبية السلمية تظل أبدا هي بيئة الحياة والتنور المناهضة لكل كراهية عنصرية، هذه التي ما زال الاحتلال صانعها الوحيد.

رئيس التحرير