عاجل

الرئيسية » تقارير خاصة »
تاريخ النشر: 01 آب 2022

الثاني على جنوبي نابلس: أعشق هندسة الكمبيوتر حتى أطورها

أعطيت نفسي الوقت الكافي للراحة

نابلس– الحياة الجديدة– رومل شحرور السويطي- على أصوات زغاريد والدته وقريباته التي جاءت بعد الاعلان عن نتائج الثانوية العامة "التوجيهي" ومعرفتهم أن ولدهم عدنان جميل عدنان عودة من بلدة حوارة قد حصل على المرتبة الثانية في منطقة جنوبي نابلس بمعدل 99.1% بالفرع العلمي من مدرسة حوارة الثانوية للبنين، التقت "الحياة الجديدة" الطالب عودة، حيث أكد، أنه وقبل أي شيء يمكن الحديث فيه، فإنه يُرجع الفضل في تفوقه الى الله تعالى، ثم الى والديه اللذين بذلا جهدا كبيرا ونوعيا، لتوفير جميع الأسباب التي تساعده على تجاوز هذه المرحلة من الدراسة بنجاح ودون منغصات، اضافة الى الهيئة التدريسية وبعض أصدقاء أسرته.

يُرجع الفضل الى أصحابه

وفي الوقت الذي يثني فيه آخر العنقود بين أشقائه الثلاثة، على الهيئة التدريسية وبخاصة استاذ مادة الرياضيات نادر بني شمسة، الذي كان له دور مميز في شرح المادة وايصالها الى الطلبة بسلاسة، وكذلك مدير المدرسة الاستاذ عبد الحميد ادريس شحادة الذي وصل الليل بالنهار في متابعة احتياجات طلبة التوجيهي في مدرسته، الا أن الأمر لم يخل من بعض المنغصات، ومن بينها تنقلات وإجازات المعلمين وبخاصة الفيزياء والكيمياء التي أربكت بعض الطلبة وأوقعتهم في ما يشبه حالة عدم استقرار في الدراسة، لكنها في المحصلة لم تؤثر كثيرا عليهم.

البرنامج الدراسي

وحول برنامجه الدراسي، حرص عودة من أول يوم لدخوله مرحلة التوجيهي الى القيام منذ ساعات الصباح لمراجعة واجباته، ويمارس حياته اليومية بشكل اعتيادي وينام قبل الساعة الحادية عشر ليلا، وبمجرد دخوله فترة الاجازة المخصصة لامتحانات التوجيهي، كان يحرص على البدء في الدراسة بعد انتهائه من صلاة الفجر، وحتى الساعة العاشرة صباحا ثم يعطي نفسه استراحة للفطور مدتها نصف ساعة، ثم يعود الى الدراسة حتى الساعة الواحدة ظهرا، حيث يأخذ استراحة مع أسرته، مدتها ساعة كاملة ويتناول فيها وجبة الغداء، ثم يعود للدراسة حتى الساعة السادسة مساء، ثم استراحة لمدة نصف ساعة لتناول العشاء، ثم يستكمل الدراسة حتى الساعة التاسعة مساء، ثم الاستراحة لمدة ساعة يجلس فيها مع أسرته، ثم يخلد الى النوم حوالي الساعة العاشرة ليلا.

أيام الامتحانات

وفيما يتعلق بأيام تقديم الامتحانات، كان يتصفح المادة المراد امتحانه بها في اليوم التالي، طيلة اليوم حتى الساعة السادسة مساء، ثم يرتاح حتى الساعة التاسعة، ليخلد الى النوم. وفي يوم الامتحان يستيقظ لأداء صلاة الفجر، ثم يبدأ بتصفح نماذج امتحانات سابقة للتعرف أكثر على نمط الامتحانات، ويبقى كذلك حتى الساعة السادسة صباحا ثم يخلد الى النوم لمدة ساعة من الزمن، ليتوجه بعد ذلك الى قاعة الامتحانات، وخلال ذلك كان منقطعا عن الجوال ومواقع التواصل الاجتماعي، حتى يضع كل تفكيره في المواد التي طالعها.

عالم هندسة

ويفخر عودة بصديق والده المهندس خيري ضميدي والحاصل على ماجستير في الهندسة الميكانيكية، الذي كان له دور بارز في نُصحه وارشاده وتحليل بعض الأفكار شبه المُبهمة في مادتي الرياضيات والفيزياء، وتوقع ضميدي لعودة أن يكون عالِما في المجال الذي يعشق دراسته، وهي هندسة الكمبيوتر. وحول أسباب توجهه لدراسة هذا التخصص، يقول عودة لـ"الحياة الجديدة" إن والده يرغب بأن يدرس الطب، لكنه ترك له المجال لاتخاذ القرار الذي يراه مناسبا له، وبالتالي هو اتخذ قرارا بدراسة هندسة الكمبيوتر التي يعشقها، موضحا بأنه يحلم بالتوصل الى الحقائق والألغاز المتعلقة بعالم الكمبيوتر وعمل تجارب على الأجهزة الذكية بهدف تطويرها ووضع بصمة فلسطينية عليها.

من أسباب النجاح

ويعتقد عودة أن من اهم أسباب النجاح والتفوق لأي طالبة أو طالب بعد الاتكال على الله والأخذ بأسباب النجاح، الثقة بالنفس ومؤازرة العائلة بشكل صحيح، بعيدا عن التشنجات والمبالغات والتهويل، وتجنب كل ما من شأنه إشغال العقل في مواضيع بعيدة عن المنهاج الدراسي، معربا عن تقديره وعرفانه لكل من دعا له بالنجاح والتوفيق وفي مقدمتهم والداه وأفراد أسرته واقاربه والهيئة التدريسية في ثانوية حوارة.