عاجل

الرئيسية » تقارير خاصة »
تاريخ النشر: 30 تموز 2022

د. حسن أبو جراد: جامعة غزة حصلت على موافقة لإنشاء كلية الطب

أكد في حديث لـ "الحياة الجديدة" توقيع العديد من الاتفاقيات والمنح الدراسية مع الجامعات الأجنبية

غزة - الحياة الجديدة- نفوذ البكري- أعلن رئيس جامعة غزة د. حسن أبو جراد حصول الجامعة على موافقة لإنشاء كلية الطب في موقعها الجديد في مدينة الزهراء، مشيرا إلى أنه سيتم استقبال الوفد المتخصص من رام الله للاطلاع على مدى توفر الشروط اللازمة.
وأضاف أن الجامعة وقعت عدة اتفاقيات مع جامعات أجنبية لحصول الطلبة على منح في الدراسات العليا، وأنها على موعد لاستلام أول "إيزو" أكاديمي في مجال جودة التعليم.
جاء ذلك في حوار خاص أجرته "الحياة الجديدة" مع د. أبو جراد الذي تقلد منصبه مطلع الشهر الجاري بعد رحلة تزيد عن 4 عقود من العمل في الجامعات المحلية والأجنبية. 
وفيما يلي نص الحوار:

* كيف كانت بداية رحلتك الأكاديمية؟
بدأت رحلتي الأكاديمية عندما كنت ثاني موظف في الجامعة الإسلامية التي شاركت في تأسيسها مع الشيخ يوسف سلامة وآخرين وكان ذلك في شهر شباط للعام 1979 ثم سافرت الى أميركا عام 1982 وتم تعييني أستاذا في قسم اللغة الإنجليزية في جامعة "بول سيت"، ثم حصلت على درجة الدكتوراة. وبعد العودة شاركت في انشاء جامعة الأزهر وكنت أول عميد لكلية اللغات والترجمة "كلية الآداب حاليا" ثم عميدا للتخطيط والجودة وبعدها عميدا للمكتبات إضافة الى تقلد عدة مناصب في العمل المجتمعي والإنساني والحصول على درجات علمية بدرجة عالية.
 
* لكل جامعة نظامها الخاص، فماذا يميز جامعة غزة؟
جامعة غزة تعتمد على طرق تدريس متقدمة بحيث تعمل على دمج تكنولوجيا المعلومات في البرامج التدريسية لتزويد الطلاب بالمهارات اللازمة وتمكينهم من المنافسة في سوق العمل المحلي والخارجي حيث إنه لدينا العديد من الخريجين الذين يعملون في دول أجنبية في مجالات وشركات متخصصة في الاعلام والإخراج السينمائي والتوثيق لكل ماهو فلسطيني. كما أن ممثل البعثة الكويتية التي جاءت لاستقطاب مدرسين جدد هو أحد خريجي جامعة غزة.

* قدمت الجامعة منذ أصبحت رئيسها العديد من الوعودات للطلبة، ماذا بشأن ذلك؟
بالفعل أهم نصيحة تم تقديمها للطلبة هو "هضم" المادة العلمية وتقوية مهاراتهم في اللغة الإنجليزية لأنني تعهدت لهم أن كل من يحصل على درجة جيد جدا فما فوق وحصل على معدل مرتفع في امتحان "التوفل" فسيتم ارساله الى أرقى الجامعات الأميركية والأوروبية للحصول على درجة الماجستير، إذ تم الاتصال والاتفاق مع عدة جامعات بشأن ذلك.

* تم مؤخرا الإعلان من طرفكم عن حصول الجامعة على موافقة مبدئية لانشاء كلية الطب، فهل سيحدث هذا قريبا؟
بكل تأكيد تقدمت بطلب لانشاء كلية الطب ولدينا موافقة مبدئية من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي حيث سيحضر وفد من الوزارة إلى غزة قريبا للتأكد من مدى توفر الشروط اللازمة. وسيتم انشاء الكلية في مبنى الجامعة الجديد في مدينة الزهراء جنوب غزة. وفي البداية سيتم البدء بكليات طب الأسنان والصيدلة سيما وأن الكويت أبدت استعدادها لانشاء مبنى كلية الطب بعد اعداد المخطط على مساحة 30 دونما وسيضم أبنية للكليات ومشفى جامعي يحتوي على قاعات التدريس وكافة المختبرات اللازمة.
 
* من المعروف أن الانقسام أثر بشكل سلبي على المسيرة الجامعية كبقية النواحي الأخرى. كيف ترون ذلك؟
بالفعل أثر الانقسام بشكل واضح على المسيرة الجامعية حيث تم وقف التبادل الأكاديمي بين الجامعات المحلية والخارجية، والأجانب لديهم تخوف من الوضع الداخلي في غزة. كما أن طلبة غزة حرموا من الدراسة في جامعات الضفة سيما وأن الانقسام أدى الى فرض الحصار والعقوبات وحرمان طلبة غزة من حقهم في التعليم، اضافة إلى أن الجامعات تعاني من نقص بعض المعدات أو ارتفاع التكلفة جراء دفع الضرائب بشكل متزايد مما يضاعف من سعر الأجهزة في ظل شح الإمكانيات.

* وقعت مؤخرا بعض الخلافات في الجامعات جراء التجاذبات السياسية، ما المطلوب لوقف ذلك؟
جامعة غزة منذ تأسيسها قررت عدم الانتماء لأي لون سياسي، مع أنها على مسافة واحدة من كافة ألوان الطيف الفلسطيني، وبالتالي يتطلب من العاملين في الجامعة خلع العباءة السياسية قبل الدخول اليها للحفاظ على المسيرة الجامعية بالشكل المطلوب.


* اليوم السبت سيتم الإعلان عن نتائج التوجيهي، ما دور الجامعة تجاه الطلبة في ظل الوضع الاقتصادي الصعب؟
جامعة غزة هي جامعة الكل الفلسطيني ولا تهدف للربح وبالتالي تم الأخذ بالاعتبار الوضع الاقتصادي الصعب وخفض 25% من الرسوم لكل طالب، وسعر الساعة أقل من بعض الجامعات. كما تم تخصيص 18 نوعا من المنح للطلبة خاصة أبناء الأسرى والشهداء والأشقاء وحفظة القرآن الكريم والعديد من التسهيلات، بمعنى عدم حرمان أي طالب من حقه من التعليم الجامعي. كما أن الجامعة تمنح مئة دينار للطلبة الناجحين والملتحقين بالفصل الدراسي الأول.
 
* ما الجديد في مسيرة الجامعة؟
الجامعة على موعد قريب لفتح برنامج الماجستير في القانون، كما أنها ستحتفل قريبا باستلام "ايزون" أكاديمي خاص بجودة التعليم، وقد وقعت عدة اتفاقيات لتمكين الطلبة من الدراسة في الجامعات الأميركية والعربية، وستبقى الجامعة البوتقة التي ينصهر فيها الطلبة على أساس الحفاظ على الثوابت الفلسطينية التي أسسها الرئيس الشهيد ياسر عرفات ويواصل الرئيس محمود عباس على نفس الدرب وصولا لاقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وتحقيق حلم الاستقلال والعودة لشعبنا الفلسطيني.