عاجل

الرئيسية » تقارير خاصة »
تاريخ النشر: 24 تموز 2022

تجار طولكرم يطالبون بإعادة تأهيل شارع "الملك حسين"

تجار شارع الملك حسين يحنون للماضي

طولكرم – الحياة الجديدة – مراد ياسين- المارّ في شارع "الملك حسين" في مركز مدينة طولكرم، يلاحظ تضرر الشارع الهائل، نتيجة تصدع البلاط المرصوف على طوله باتجاه ميدان الشهيد ثابت، من المركبات والشاحنات التي تقوم بإنزال البضاعة من حين لآخر.

يقول التاجر زياد أبو ليمون لـ"الحياة الجديدة": إن فكرة تبليط الشارع وتوسيع الرصيف على حساب الشارع، كانت مرفوضة من قبل التجار منذ بدايتها وحتى بعد الانتهاء من تنفيذها، مؤكدا ان كل الملاحظات والتحذيرات التي ابداها التجار قبل سنوات، لم يأخذها القائمون والمنفذون على هذا المشروع، مؤكدا ان فكرة هذا الشارع موجودة في كل دول العالم ومضى على انشائها عشرات السنين دون ان يحدث لها أي ضرر يذكر.

ولفت أبو ليمون انه لم تؤخذ الاحتياطات المناسبة قبل تنفيذ المشروع، فبعد مرور 6 سنوات على إنشائه، ظهرت آثار كارثية؛ كالنتوءات والحفر الناجمة عن تلف وتكسر البلاط، والحاق الضرر بعدد من المواطنين، نتيجة تعثرهم بتلك الحفر الصغيرة المتناثرة في الشارع المذكور .

وأوضح أبو ليمون ان تصغير احد الأرصفة وتوسيع رصيف آخر، وتضييق الشارع، حرم أصحاب المحلات التجارية من إمكانية تحميل او تنزيل البضاعة خلال ساعات النهار، كما تم تركيب عدادات مسبقة الدفع للسيارات في الشارع المذكور.

وأشار أبو ليمون انه على امتداد الشارع المذكور لا توجد أية حاويات للقمامة، رغم اننا ندفع 500 شيقل ضريبة نفايات، املا من الجهات المسؤولة في بلدية طولكرم ووزارة الحكم المحلي التحرك لحل هذه المشكلة.

وأوضح أبو ليمون ان تجار هذا الشارع يحنون للماضي حيث كان الشارع واسعا، تستطيع السيارات او الشاحنات المحملة بالبضاعة ان تقف بحرية على جانب الطريق، اما اليوم اذا توقفت او تعطلت سيارة فسيتم اغلاق الشارع لفترات طويلة مخلفة ازمة سير خانقة في المكان، داعيا الجهات المسؤولة الى إعادة هيكلة الشارع من جديد وتوسيعه بطريقة تضمن مرور قوافل السيارات بطريقة امنة ومنع أصحاب البسطات من السيطرة على الأرصفة المخصصة للمشاة  كما هو متبع حاليا في السوق الكرمي .

وقال صاحب محل احذية التاجر موفق القطب: إن ما يؤرق التجار هو تنزيل وتحميل البضاعة، نتيجة تصغير الشارع وتوسيع الأرصفة بشكل مبالغ فيه، داعيا البلدية الى منع السيارات كليا من الوقوف على اليمين لإتاحة مرور السيارات بشكل امن، مؤكدا ان الشارع قديما كان افضل واجمل حيث بإمكان المركبات ركن سياراتهم بحرية على جانبي الطريق، وكانت حركة السير سلسلة جدا دون اية عراقيل تذكر .

وقال القطب ان جودة البلاط المستخدم في الشارع سيئة جدا وهذا يتطلب إعادة سفلتة الشارع بالزفتة من جديد وإزالة هذا البلاط السيئ، ودعا البلدية الى انشاء شرطة خاصة للبلدية تكون مسؤولة عن تنظيم البلدة بشكل جيد والحد من الانتشار العشوائي للبسطات في كافة ارجاء المدينة.

وقال التاجر ضياء السفاريني صاحب مكتبة: إن المشكلة تضاعفت، نتيجة توسعة الأرصفة، وتضييق الشارع بشكل مبالغ فيه، على الرغم انه شريان الحياة لمدينة طولكرم كونه يخترق مركز المدينة الرئيسي، مؤكدا انه منذ بداية العمل بهذا الشارع قبل 6 سنوات، تعطل التجار عن العمل قرابة الـ8 شهور تقريبا.

وأكد ان مخرجات المشروع كانت كارثية من كل النواحي حسب اعتقاده، حيث تحولت الأرصفة التي تم توسيعها الى باحة لبسطات الباعة المتجولين، والمواطنون ما زالوا للأسف الشديد يمشون في وسط الشارع متسببين بأزمة سير خانقة على مدار الساعة، إضافة الى تضرر وتهتك البلاط الامر الذي يتسبب بسقوط العديد من المواطنين في الشارع نتيجة تعثرهم بتلك النتوءات واصابتهم بجروح ورضوض مختلفة .

وأكد السفاريني ان فكرة رصف الشارع بالبلاط سيئة للغاية حيث ان البنية التحتية له غير قادرة على تحمل السيارات والشاحنات التي تسير فيه، إضافة الى ان ثقافة المواطنين، _حسب اعتقاده_ لم تصل الى مرحلة الالتزام بالسير على الأرصفة، داعيا البلدية الى إعادة تأهيل الشارع من جديد بحيث يضمن توفير مرور السيارات والمواطنين بشكل آمن .

ودعا السفاريني البلدية الى توفير سلات مهملات تكون مخصصة للقمامة، مؤكدا ان الشارع لا يحتوي على عربات للقمامة، مما يضطر التجار إلى وضع القمامة أمام محلاتهم في منظر "غير حضاري".

بدوره قال رئيس بلدية طولكرم د. رياض الراس: ان البلدية ستعمل على صيانة الشارع الممتد من دوار جمال عبد الناصر باتجاه ميدان الشهيد ثابت بعد تضرر البلاط وتلف الكثير منه، مؤكدا ان البلدية ستقوم بتوزيع سلات المهملات واكياس للنظافة في مركز المدينة وتحديدا في شارع الملك حسين وشارع باريس، للحد من تراكم النفايات في شوارع المدينة الرئيسية، لافتا إلى ان البلدية وضعت خطة محكمة لمعالجة النفايات بطريقة جيدة في المدينة والضواحي .

وأضاف د.الراس ان البلدية باشرت فعليا على الأرض بحملة إزالة التعديات من شوارع المدينة الرئيسية، مشيدا بالتزام أصحاب المحلات التجارية وعدد من أصحاب البسطات بالتعليمات الجديدة الصادرة من البلدية، مؤكدا ان البلدية ستسمح فقط لصاحب المحل التجاري باستغلال 60سم2 فقط من امام محلة التجاري بحيث تضمن للمتسوقين المرور بحرية على الأرصفة .