عاجل

الرئيسية » القدس » عناوين الأخبار » شؤون فلسطينية »
تاريخ النشر: 22 حزيران 2022

الاحتلال ينفذ عمليات هدم شمال القدس المحتلة

القدس المحتلة- الحياة الجديدة- ديالا جويحان- هدمت جرافات الاحتلال، صباح اليوم الأربعاء، أسوارًا، وبركسات شمال القدس المحتلة.

وأفادت مراسلتنا، أن قوات الاحتلال اقتحمت بلدات العيساوية، وبيت حنينا، وعناتا، وقامت بعملية الهدم بحجة البناء دون ترخيص.

قال المواطن علي محيسن من سكان بلدة العيساوية لـ"الحياة الجديدة": "الأرض التي ورثتها عن أسلافي وتبلغ مساحتها 500 متر، محاطة بسور لحمايتها، مؤكدًا أن نجله يعشق تربية الخيل، وقد بنى لها بركسًا وأرضية من الباطون لحمايتها".

وأضاف، اضطر نجلي، في وقت سابق لهدم أرضية الباطون بعد مطالبة الشرطة الإسرائيلية له بذلك، لنتفاجأ صباح اليوم، بهدم الشرطة البركس، عقب اقتحامها بلدة العيساوية وحارة الزعفران، وتسليم نجلي مخالفه مالية.

وأكد بأن سلطات الاحتلال تحاول دائماً سرقة الفرحة من قلوب أبنائنا، خاصة أن اليوم يصادف عيد مولد نجلي.

أما فاروق مصطفى وهو أيضا من سكان بلدة العيساوية يقول لـ"الحياة الجديدة": "تم هدم منزلنا أنا وأشقائي، للمرة الثالثه خلال هذا العام، كما تم هدم أسوار تعود لمنشأة صناعية من موقف للشاحنات والحاويات بحجة البناء دون ترخيص.

واوضح، بأن موقف الشاحنات قائم منذ أكثر من 10سنوات والارض توراثناها من أجدادنا، وملكيتها تعود للعائلة، ولن نفرط بها.

وتابع: "قبل نحو شهر، هدمت قوات الاحتلال، المنزل البالغة مساحته 150 مترًا، بصورة مفاجئة، علمًا بأنه كان جاهزًا للسكن. 

وأضاف: بلدية الاحتلال حررت مخالفه بحقي بقيمة 200 ألف شيقل.

في نفس السياق، هدمت سلطات الاحتلال منشأة تجارية لتصليح المركبات، إضافة لأسوار، بذريعة البناء دون ترخيص تعود للمواطن سالم أبو مرخيه.

وفي بلدة بيت حنينا شمال القدس جرفت سلطات الاحتلال أرضاً وهدمت أسوارًا، بهدف تنفيذ مخططات الاحتلال التوسعية، وشق الطرق.

واعتدت سلطات الاحتلال على المواطنين وأطلقت قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع صوبهم واصيبوا بحالات اختناق لحظة تصديهم لجرافات بلدية الاحتلال.