الرئيسية » ثقافة »
تاريخ النشر: 08 أيار 2022

جامعة دار الكلمة تشارك في مهرجان فلسطين الثقافي في السويد

بيت لحم - الحياة الجديدة - شاركت جامعة دار الكلمة في مهرجان فلسطين الثقافي في مدينة أوبسالا في السويد، من خلال محاضرات، وعرض أفلام قصيرة، وصور فوتوغرافية.

وألقى مؤسس ورئيس الجامعة القس البروفيسور متري الراهب محاضرة حول الثقافة الفلسطينية ودورها في تعزيز الصمود الفلسطيني.

وأكد الراهب: "ان الجامعة كونها الأولى والوحيدة في فلسطين التي جعلت من الثقافة والفنون عنوانا لها، تسعى دائما الى المساهمة في تطوير الفن الفلسطيني، ونشره في العالم، كأداة لتعزيز الهوية الفلسطينية، ولنقل الرواية الفلسطينية ببعدها الإنساني".

وأشار إلى أن جامعة دار الكلمة تهدف الى خلق مساحات للإبداع والتفاعل مع العالم الواسع، واعطاء طلبتها وخريجيها فرصا لتقديم فنونهم بأشكالها المختلفة الى العالم، وبالتالي نقل الآلام وآمال شعبنا عبر مهرجانات تشارك في تنظيمها. 

وأضاف: "يسرنا المشاركة في هذا المهرجان مع مجموعة من أساتذة وطلبة وخريج الجامعة، حيث قامت الجامعة قبل 15 عاما بإطلاق مهرجان "دندنات" للموسيقى والتبادل الثقافي بين فلسطين والسويد". 

كما قدمت عميد كلية الفنون في الجامعة الفنانة فاتن نسطاس متواسي محاضرتين عن الفن الفلسطيني، وقالت: "إن المشاركة في المهرجانات والمؤتمرات الدولية هامة جدا من أجل إيصال الصوت والصورة الفلسطينيتين مباشرة إلى الجمهور العالمي، من دون أي تأثيرات أو تشويش، فالثقافة والفنون هما أهم ما نملك، وهما أملنا الذي من خلاله نعبر عن أنفسنا وهويتنا".

وقد عرض المخرجان وسام الجعفري وشيماء عواودة خريجا برنامج بكالوريوس الإنتاج الفيلمي في الجامعة مجموعة من الأفلام، كما تم افتتاح معرض فني، تضمن أعمال الفنانين متواسي وليلى حمدية وعاهد ازحيمان من القدس، وعوني محمد، فلسطيني مقيم في السويد.