الرئيسية » عربي ودولي »
تاريخ النشر: 07 أيار 2022

الرئاسة تدين الهجوم "الإرهابي" شرق قناة السويس

أسفر عن استشهاد 11 عسكريًا مصريًا

الرئاسة تؤكد تضامن فلسطين وشعبها مع مصر

رام الله - وفا- أدانت الرئاسة الفلسطينية، اليوم السبت، الهجوم "الإرهابي" الذي نفذته مجموعة إرهابية شرق قناة السويس، وذهب ضحيته عدد من الشهداء والجرحى من الجيش المصري.

وقالت الرئاسة "إن الرئيس محمود عباس يعرب عن تعازيه الحارة لاخيه الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، ولعائلات ضحايا هذه الجريمة البشعة، التي استهدفت ثلة من ابطال الجيش المصري".

وأكدت الرئاسة تضامن ووقوف فلسطين وشعبها وقيادتها الى جانب الشقيقة الكبرى مصر، برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي في حربهم ضد الارهاب، متمنية لمصر وشعبها وجيشها العظيم دوام الاستقرار والازدهار.

وفي وقت لاحق، أدان المجلس الوطني الفلسطيني، اليوم السبت، الهجوم "الإرهابي" الذي نفذته مجموعة إرهابية شرق قناة السويس، وذهب ضحيته عدد من الشهداء والجرحى من الجيش المصري.

وقال المجلس: إن هذا العمل الإرهابي الجبان بحق جمهورية مصر العربية، لا يخدم إلا أعداء هذه الأمة والمتربصين بها، وأهدافه هي تقويض الأمن والسلام، وتعطيل عملية النمو والازدهار المصري. 

وحيا قوات الجيش المصري، التي أحبطت هذا العمل الجبان وتصدت للهجوم الإرهابي من أجل حماية الوطن والمواطنين، والحفاظ على السيادة المصرية على كامل أراضيها، وحمايتها من المضلَلين والمضلِلين، أصحاب الأجندات السوداء التي لا تريد لهذه الأمة الى الدمار والانقسام والضعف.

وجدد المجلس الوطني، دعمه الكامل لجمهورية مصر العربية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، وأهمية الحفاظ على أمنها واستقرارها، وضرورة الحفاظ على القوات المسلحة المصرية، عمود الأمة العربية ودرعها الحامي في وجه الأعداء، ودعم كل التدابير في دحر الارهاب والمتطرفين والتكفيريين.

كما وأدانت وزارة الخارجية والمغتربين، الهجوم الإرهابي، الذي تعرضت له احدى محطات رفع المياه شرق قناة السويس، واسفر عن ارتقاء عدد من الشهداء وعدد آخر من المصابين من الجيش المصري.

وتقدمت الخارجية بخالص تعازيها لأسر الشهداء وتمنت الشفاء العاجل للمصابين.

 وأعلنت القوات المسلحة المصرية، في وقت لاحق من مساء اليوم، عن استشهاد 11 عسكريا وإصابة خمسة آخرين في هجوم إرهابي شرق قناة السويس.

وأوضح المتحدث العسكري الرسمي للقوات المسلحة المصرية، العقيد أركان حرب غريب عبد الحافظ غريب، أن مجموعة من العناصر التكفيرية هاجمت نقطة رفع مياه شرق قناة السويس وتم الاشتباك والتصدي لها من العناصر المكلفة بالعمل في النقطة مما أسفر عن استشهاد ضابط و10 جنود، وإصابة 5 أفراد وجاري مطاردة العناصر الإرهابية ومحاصرتهم في إحدى المناطق المنعزلة في سيناء.

وأكدت القوات المسلحة استمرار جهودها في القضاء على الإرهاب.