الرئيسية » عناوين الأخبار » شؤون فلسطينية »
تاريخ النشر: 14 كانون الثاني 2022

30 ألفا يؤدون الجمعة في "الأقصى" وسط إجراءات احتلالية مشددة

القدس المحتلة- الحياة الجديدة- ديالا جويحان- أدى نحو 30 ألف مصلٍ، اليوم صلاة وخطبة الجمعة في رحاب المسجد الاقصى المبارك، رغم انخفاض درجات الحرارة وتساقط الأمطار، وسط إجراءات احتلالية مشددة على أبواب المسجد وداخل حارات وأزقة البلدة القديمة.

وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس أنه منذ ساعات الفجر توافد المصلون لأداء صلاة الفجر في رحاب الأقصى، ومع ساعات الصباح الأولى توافد العديد من أحياء القدس، والداخل الفلسطيني المحتل عام 1948، وممن سمح لهم بالدخول من أبناء الضفة الغربية، مؤكدة على ضرورة اتباع الإجراءات الوقائية نتيجة ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا.

وشددت شرطة الاحتلال من إجراءاتها على أبواب المسجد الأقصى المبارك، إذ فحصت هويات المصلين ومنعت بعضاً من القادمين من الضفة الغربية من الدخول

وخلال أداء صلاة الجمعة حاول أحد المستوطنين الصهاينة متنكراً، اقتحام المسجد الاقصى من باب المجلس، ليتم اكتشافه ومنعه من حراس وسدنة المسجد الاقصى.

وتحدث خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ القاضي محمد سرندح في خطبته من على منبر صلاح الدين الأيوبي، حول ضرورة الابتعاد عن القيل والقال والثبات على الحق والوحدة، موجهاً عدة نصائح لجيل الشباب.

وأكد الشيخ سرندح في خطبته أيضاً، على ضرورة شد الرحال إلى المسجد الاقصى المبارك، للتصدي للانتهاكات الصهيونية بحقه من قبل الجمعيات الاستيطانية المتطرفة، وتحدث أيضاً عن الأوضاع الصعبة التي يعانيها الأسرى والأسيرات داخل سجون الاحتلال.