الرئيسية » مقالات و آراء »
تاريخ النشر: 13 كانون الثاني 2022

ستقدم الصين للعالم دورة بسيطة وآمنة ورائعة من الأولمبياد الشتوية

بقلم: السفير قوه وي *

ستفتتح الأولمبياد الشتوية والبارالمبياد الشتوية في بكين عاصمة الصين بعد أقل من شهر، لتكون بكين أول مدينة في العالم تستضيف الأولمبياد الصيفية والشتوية. وأشار الرئيس الصيني شي جينبينغ في كلمة تهنئة عشية عام 2022 إلى أن الصين ستعرض بكل حرص وإخلاص حدثا أولمبيا عظيما للعالم، وتفقد الرئيس سير العمل مؤخرا في الأولمبياد الشتوية والبارالمبياد الشتوية، تجسيدا لاهتمام الصين البالغ بالأعمال الإعدادية للأولمبياد الشتوية والبارالمبياد الشتوية، بعثا لثلاث رسائل مهمة إلى المجتمع الدولي.

أولا، الصين ملتزمة بوعودها. طرحت الصين مفهوما "أخضر وشاملا ومفتوحا ونظيفا" لاستضافة الألعاب الأولمبية، وتم تنفيذه في بناء الملاعب وتنظيم الألعاب وتقديم الخدمة بشكل فعال. مثلا، تم زرع 24 ألف شجرة في الغابة الأولمبية أثناء بناء قرية يانتشينغ الأولمبية الشتوية، وسيتم تشغيل جميع الملاعب الرياضية البالغ عددها 12 بالطاقة الخضراء والمتجددة لأول مرة في العالم.

ثانيا، الصين جاهزة. تم بناء جميع الملاعب الرياضية البالغ عددها 12 المنتشرة في مناطق منافسات رئيسية ببكين ويانتشينغ وتشانغجياكو واستخدامها مع اعتماد الرابطة العالمية للاتحادات الرياضية الدولية. وكذلك تم إنشاء نظام الخدمة الذي يغطي القرية الأولمبية الشتوية والمتطوعين ومراكز الإعلام والإغاثة الطبية والفنادق التعاقدية بشكل شامل.

ثالثا، الصين واثقة بأنها ستستضيف الأولمبياد الشتوية الآمنة في ظل جائحة كورونا. ستتخذ الصين التدابير الوقائية العلمية الدقيقة، وستبذل قصارى جهدها لمكافحة الجائحة، ضمانا لصحة وسلامة جميع المشاركين في الأولمبياد الشتوية والبارالمبياد الشتوية ببكين.

تنسجم الروح الأولمبية مع مفهوم مجتمع المستقبل المشترك للبشرية. في تموز العام الماضي، صوتت اللجنة الأولمبية الدولية على تحديث الشعار الأولمبي من "أسرع، أعلى، أقوى" الى "أسرع، أعلى، أقوى - معا". وفي أيلول العام الماضي، طرحت الأولمبياد الشتوية والبارالمبياد الشتوية ببكين شعارا "معا نحو المستقبل"، دعوة للعالم إلى الاتحاد، تعبيرا عن الرغبة العالمية المشتركة لمواجهة التحديات وخلق مستقبل أفضل.

توصلت جهود معارضة تسييس الرياضة ودعم الأولمبياد الشتوية ببكين إلى توافق عام للمجتمع الدولي وصوت مشترك للشخصيات الرياضية الدولية. وفي كانون الأول العام الماضي، أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة بالإجماع قرار الهدنة الأولمبية للأولمبياد الشتوية ببكين الذي طرحت مشروعه 173 دولة، الأمر الذي يعكس دعم المجتمع الدولي القوي للأولمبياد الشتوية ببكين. وأعرب رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ في كلمته بمناسبة العام الجديد عن توقعاته أن تكون الأولمبياد الشتوية ببكين ناجحة تماما، وعن ثقته في استضافة أولمبياد شتوية آمنة. 

في 4 شباط المقبل، سيتم إشعال الشعلة الأولمبية للمرة الثانية في الاستاد الوطني الصيني المعروف باسم "عش الطائر". ستكون الصين مضيفا جيدا يبذل قصارى جهده لتقديم أولمبياد رائعة واستثنائية للعالم، ليجعل جميع المشاركين يشعرون بدفء الربيع، ما يوفر مزيدا من التضامن والثقة والقوة للعالم.

-----------

* مدير مكتب جمهورية الصين الشعبية لدى دولة فلسطين