فتح في مصر تحيي الذكرى الـ54 للانطلاقة بحضور جماهيري حاشد

القاهرة- وفا- أحيت حركة “فتح” في مصر، احتفالية فنية بالذكرى الـ54 لانطلاقة حركة “فتح” والثورة الفلسطينية، في مركز الازهر للمؤتمرات في العاصمة المصرية القاهرة.
وبدأت الفعالية بالسلامين الوطنيين المصري والفلسطيني، ثم آيات من الذكر الحكيم، وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء في فلسطين والعالمين العربي والإسلامي، ثم عُرض فيلم وثائقي حول انطلاقة الثورة الفلسطينية في 1/1/ 1965.
وفي كلمته نيابة عن الرئيس محمود عباس قال عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح”، سمير الرفاعي: "أطلقت حركة فتح رصاصتها الأولى في عيلبون من وسط الظلام العربي الحالك، وواصلت المسيرة وكبرت الثورة واستطاعت أن تصبح الرقم الصعب في تاريخ الصراع الفلسطيني الصهيوني".
وشدد على إن انطلاقة الثورة الفلسطينية أعاد رسم خارطة فلسطين في المنطقة، والعالم سياسيا وجغرافيا بعد أن حاول الاحتلال محوها، ووضعها في دائرة النسيان، لافتا الى ان القضية الفلسطينية ليست قضية إنسانية ولكنها قضية حق".
وتابع الرفاعي: "ستبقى حركة فتح وفية بمبادئها، وثوابتها التي انطلقت من أجلها، والتي استشهد من أجلها ياسر عرفات، والكثير من الشهداء، وستظل متمسكة بحق الشعب الفلسطيني في الحرية، والاستقلال، والقدس عاصمة لدولة فلسطين، وحق العودة، ومنظمة التحرير ممثلا شرعيا وحيدا للشعب الفلسطيني، وكافة الحقوق الوطنية المشروعة، وبالقرار الوطني المستقل"، مثمنا الدور التي تقوم به مصر لإنهاء الانقسام ودعم الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني متوجها بالتحية لرئيس مصر وشعبها العظيم.
وأشاد أمين سر حركة فتح، محمد غريب بريادة الحركة ومسيرتها الوطنية الحافلة وشهدائها وقيادتها وأسراها ومقاتليها وجماهيرها، مشيرا الى ما تقدمه الحركة منذ النشأه من تضحيات ودماء ابنائها لتحقيق مشروعها الوطني والوصول للحرية.