المفوضة الأوروبية: نريد مفاوضات تجارية مع واشنطن "في أقرب وقت ممكن"

واشنطن- أ.ف.ب- أكدت المفوضة الأوروبية للتجارة سيسيليا مالستروم، أن تفويضها لمناقشة اتفاق تجاري مع الولايات المتحدة "أوشك على الانتهاء"، ما يفتح الطريق أمام محادثات رسمية.
وتشارك مالمستروم والممثل الأميركي للتجارة روبرت لايتهايزر، في مجموعة عمل منذ صيف 2018 بهدف وضع إطار لمفاوضات تجارية محتملة بين واشنطن وبروكسل، بعد تفاهم أولي على ضرورة التوصل لاتفاق في تموز الماضي بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس المفوضية الأوروبية جان-كلود يونكر.
وقالت مالمستروم لوكالة فرانس برس "نعمل على التفاصيل الأخيرة في فترة المفاوضات هذه والتي ستعرض بالتأكيد على الدول الأعضاء".
وتابعت "أعتقد أن المفاوضات قد تجري بشكل سريع حتى ولو كان من المستحيل تحديد الوقت الذي سيحتاجه المجلس (الأوروبي) لاتخاذ قراره".
ورأت المفوضة الأوروبية التي التقت لايتهايزر الأربعاء والخميس، أنه ليس من المفترض أن يكون هناك معارضة في بروكسل لنتائج المفاوضات الأخيرة لأنها لم تتضمن موضوع الزراعة ذي الحساسية الخاصة في فرنسا.
وأضافت "من الجانب الأوروبي، نسعى لأن نكون جاهزين في أقرب وقت ممكن"، موضحةً أنها لا تتوقع "معارضة (في أوروبا) لأن الجميع يدركون أننا بحاجة لأجندة إيجابية مع الولايات المتحدة".
واعتبرت أيضاً أن "التفاوض على اتفاق لخفض الرسوم الجمركية على السلع الصناعية محدود لكن مهم للطرفين".
من جهته، أخطر روبرت لايتهايزر الكونغرس في رسالة في 16 تشرين الأول/أكتوبر بنيته التفاوض على اتفاق تجاري مع الاتحاد الأوروبي. وأوضحت إدارة ترامب أن عليه احترام مهلة مدتها 90 يوماً تنتهي الأسبوع المقبل.
وذكر مكتب الممثل الأميركي للتجارة أنه سينشر أهداف هذه المفاوضات قبل 30 يوماً على الأقل من بدء المفاوضات رسمياً.
من جهتها، قالت مالمستروم إن الاتحاد الأوروبي مستعد لإدراج "السيارات وكلّ أنواع الآليات" في المفاوضات "إذا كان هناك رغبة متبادلة بذلك".
وقالت المفوضية الأوروبية إنها "لا زالت تأمل" بإعفائها من رسوم جمركية محتملة جديدة على قطاع السيارات قد تفرضها إدارة ترامب بعد نشر نتائج تحقيقاتها في "شباط/فبراير".
وإذا ما فرضت تلك الرسوم على الآليات الأوروبية، فقائمة الرد الأوروبية، حسب مالمستروم، تتضمن العديد من المنتجات الأميركية دون أن تحددها.
ورأت كذلك أن لقاءها مع لايتهايزر، كان "بناءً جداً"، مشيرة إلى أن الممثل الأميركي للتجارة "يريد فعلاً العمل مع أوروبا".
وأكدت مالمستروم التي ستغادر منصبها في الخريف المقبل "سنفعل كل ما باستطاعتنا للتوصل إلى اتفاق خلال هذه المدة".