بلدية البيرة تستقبل وفدا البلديات والمؤسسات الفرنسية

رام الله- الحياة الجديدة- استقبل عزام إسماعيل قرعان رئيس بلدية البيرة امس، جاك بورغوان رئيس بلدية جونفلييه الفرنسية الأسبق وزوجته، برفقة وفد فرنسي من بلديات ومؤسسات فرنسية أخرى.
وكان في استقبال رئيس البلدية الفرنسي أعضاء المجلس البلدي وعدد من موظفي البلدية، ورحب قرعان بالوفد الزائر مؤكداً على عمق العلاقات التي تجمع مدينتي البيرة وجونفلييه اللتان تقيمان علاقات تعاون وتوأمة منذ العام 2002، مشيراً إلى أنّ علاقة التوأمة التي تجمع المدينتين :" من أنجح التوأمات بين مدن فلسطينية وفرنسية، كونها حققت الاستدامة الطويلة وعززت العلاقات الاجتماعية بين مواطني البيرة وجونفلييه، مضيفاً :" نتطلع لتوسيع العلاقة وتطويرها من خلال تبادل الزيارات المشتركة على الصعيدين الرسمي والشعبي وتفعيل برنامج الشباب والزيارات العائلية للمدينتين، كما شكر قرعان بلدية وأهالي مدينة جوفلييه على دعمهم لمشاريع البلدية وتطوير الخدمات في الكثير من المشاريع ، والاستفادة من تبادل الخبرات الفنية والتقنية في مختلف المجلالات التي نصّت عليها اتفاقية التوأمة.
من جانبه أعرب بورغوان عن سعادته وفخره بإنجازات بلدية البيرة، من تقديم أفضل الخدمات لمواطني وزائري المدينة، مؤكداً على أهمية مدينة البيرة ومكانتها بين المدن الفلسطينية الأخرى، لما تحتله من مكانة استراتيجية في الموقع والتاريخ، معتزّاً ومعتبراً نفسه من أبناء مدينة البيرة.
كما نقل بورغوان تحيات رئيس بلدية جونفلييه الحالي السيد باتريس لاكليرك، لرئيس بلدية البيرة وأهالي مدينته، داعياً المجلس البلدي لزيارة جونفلييه في حزيران من العام القادم، للتطوير العلاقة وتعزيزها.
من جانبهما تحدث م.منيف طريش وناريمان الفار أعضاء المجلس البلدي عن انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق المدينة، وحرمانها من التوسع بسبب المستوطنات المحيطة من جهة الشرق والشمال وجنوب المدينة.
جدير بالذكر أنّ سلطات الاحتلال الإسرائيلي منعت في شهر نيسان الماضي، السيد باترس لاكليرك وزوجته من دخول الأراضي الفلسطينية، حيث كان في زيارة رسمية لمدينة وبلدية البيرة، علماً بأنّ بلدية جونفلييه الفرنسة كانت من أولى البلديات الفرنسية التي اعترفت بالقدس عاصمة لفلسطين.