مهرجان بيت لحم الدولي للفنون الأدائية يختتم اعماله اليوم

بيت لحم- الحياة الجديدة- تختتم اليوم فعاليات مهرجان بيت لحم الدولي للفنون الأدائية، والمنظم من قبل مسرح ديار/ دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة.
وبدأت فعاليات المهرجان بعروض لطلبة المدارس الخاصة والحكومية في مدينة بيت لحم، كما وتم عرض عمل مسرحي بعنوان "بوت" لمسرح تشانغ الراقص من تايوان وهو عرض مستوحى من العلاقات الإنسانية بدء من سطحها غوصاً إلى أعماقها تتجسد داخل حلبة مصارعة، والأبطال فيها المتصارعون، الحكّام والمشاهدون.
أما في اليوم الثالث من المهرجان فقدم مسرح تانس موتو من ألمانيا عرض راقص بعنوان "تخطي الحدود"، حيث يجمع مصمم الرقصات والمخرج المسرحي الألماني المرموق "رويستون مالدوم" في العرض خمس لوحات راقصة، خليط من تاريخه الفني والذي حصد في مسيرته الفنية العديد من الجوائز.
وقدم فريق الدراما في برنامج أجيال وهو برنامج يستهدف كبار السن عمل مبدع بعنوان "الفراشات"، حيث يحمل رسالة واضحة من أجيال وهي انه ما زال في جعبتهم الكثير ليمنحوه لمجتمعهم ووطنهم فطموحاتهم لا حدود لها ولن يقف حائلاً دون تحقيق هدفهم المنشود ألا وهو إسماع صوتهم وإثبات وجودهم وإظهار مواهبهم بطريقة إبداعية معبرة.
وشملت فعاليات اليوم الرابع عرضين للأطفال، فالعرض الأول سيرك بعنوان الهالة البهلوانية ومهرّجان يبنيان سيرك، أما العرض الثاني فهو بعنوان العالم السحري للألعاب وهو عرض يبدأ بألعاب ملقاة في سلة المهملات، منها ما هو مكسور أو ممزق، وكلها العاب لم يعد أحد يرغب بها، ويصطحب المهرّج الجمهور في رحلة مع عالم ألعابه.
وفي اليوم الخامس فقدم مسرح انانيا الراقص من الولايات المتحدة الأميركية عرض بعنوان "شاترانجا"، وهو السلسلة الخامسة من سلسلة عروض تمتد لفترة خمسة أعوام على التوالي، ففي كل عام يتم تطوير العرض للتركيز على دور النساء في العالم تحت العنوان الكبير " نساء العالم بأعمالهم"، كما وقدم في اليوم السادس عرض حكواتي بعنوان " في قبضة العملاق".
ويعتبر مسرح ديار الراقص أحد برامج أكاديمية ديار للأطفال والشباب، والتي تعنى بنشاطات وبرامج الأطفال والشباب في حقول الرياضة والفن والمسرح والرقص، وتندرج ضمن برامج ديار التي تعتبر ذراع دار الكلمة الجامعية للبرامج المجتمعية والتنموية وهي أول مؤسسة تعليم عالي فلسطينية تركز تخصصاتها على الفنون الأدائية والمرئية والتراث الفلسطيني والتصميم، كما وتمنح درجة البكالوريوس في التصميم الجرافيكي والفنون المعاصرة وانتاج الأفلام وتعمل على تطوير مهارات ومواهب طلابها لتخرجهم سفراء لوطنهم وثقافتهم وحضارتهم.