//////320846//////////

رغم عدم وجود اتحاد او اهتمام من الجميع
احمد عياد موهبة فذة بالتنس الارضي يرنو للعالمية و ينتظر المساندة

بيت لحم - بسام ابو عرة - موهبة رياضية فذة تجمع مواصفات اللاعب الدولي بلعبة كرة المضرب، يتوج عادة في جميع البطولات المحلية التي تجري خاصة في جامعة بيت لحم لعدم وجود بطولات اخرى في ظل عدم وجود اتحاد خاص باللعبة ينظم ويؤسس اللعبة باركانها لتكون مثل باقي الالعاب الرياضية تحت مظلة اللجنة الاولمبية ولها اجندة رياضية من بطولات محلية ودولية ومنتخبات تكون وفق المعايير الدولية.
رياضة كرة المضرب " التنس الارضي" اللعبة الراقية التي لها جمهور دولي يكاد يكون اكبر من اي لعبة رياضية لدينا، هذه الرياضة مظلومة محليا لاكثر من جانب اولها عدم وجود اتحاد يتابع ويشرف على الممارسين لها والممارسات رغم وجود لاعبين ولاعبات في عموم الوطن.
وثانيها عدم الاهتمام الكافي باللعبة بكافة اركانها من لاعبين ولاعبات ومدربين ومدربات وحكام كي ننهض باللعبة لنلتحق بالركب العربي والدولي كونه يوجد لدينا مقومات ومواصفات اللاعبين واللاعبات المميزون ومواهب فذه وكبيرة يشار لها بالبنان وتستطيع المنافسة الدولية اذا ما تم تنظيم اللعبة ومساندتها ودعمها والوقوف على احتياجاتها الاساسية.
والامر الاخر عدم وجود بنية تحتية كافية للعبة وهي الملاعب الخاصة بها وعدم الاهتمام على تشييد وبناء ملاعب جديدة في ظل وجود بعض الملاعب في جامعة بيت لحم وبيرزيت ومناطق اخرى لكن كل ذلك لا يكفي اذا اردنا التوسع باللعبة ونشرها واقامة البطولات لها.
لدينا مواهب عديدة باللعبة واميزهم اللاعب احمد خالد عياد الهريمي من مدينة بيت لحم، لاعب نموذجي متمرس باللعبة ومميز جدا فيها ولديه الخبرة الكافية كي يقارع انداده من اللاعبين الدوليين، لاعب بحجم احمد المتوج بكل بطولات الوطن بالمراكز الاولى دوما يحتاج الى مساندة حقيقية ودعم معنوي ومادي كي يمثل فلسطين دوليا في ظل موهبته غير العادية باللعبة والتي اذا تم دعمها سيقدم مستويات عالية وينافس دوليا ويصبح اول لاعب فلسطيني يدخل في التصنيفات الدولية التابعة للعبة ويشارك في البطولات الدولية المعهودة والمعروفة.
لاعبنا المميز يندب حظه لعدم وجود اتحاد رسمي من ضمن الاتحادات الرياضية الفلسطينية التابعة للجنة الاولمبية الفلسطينية كي يستطيع هو وغيره من الموهوبين والموهوبات بهذه اللعبة الراقية ان يتطوروا من خلال ايجاد دوري للاعبين واللاعبات وللاشراف على اللعبة بكل مكوناتها واركانها والوصول للاتحاد الدولي لتكون فلسطين عضو فيه ، والتي كانت عضو فيما مضى قبل حل الاتحاد والجلوس الان بدون اتحاد ليكون مسؤولا عن اللعبة وبدلا من التقدم والتطور ونشر اللعبة نحن بهكذا عمل نميت اللعبة ونقتل المواهب فيها بدلا من المساندة والاعتناء والاهتمام بكل مكوناتها.
احمد عياد نموذج من اللاعبين واللاعبات الموهوبين جدا لكن ممن بدأ يفقد الامل في وجود اهتمام ووجود تطور وتقدم ونشر للعبة لعدم وجود اتحاد رسمي يختص بها، ففقدان الامل صار يتسلل لنفس احمد عياد لعدم وجود بطولات رسمية دورية ولعدم وجود اي اعتبار لمحبي اللعبة في الوطن، لذلك كل التدريبات التي يقومون بها تذهب ادراج الرياح فيما بقيت الامور على حالها في ظل عدم وجود اتحاد اللعبة .
عياد يقول: اتدرب وامارس اللعبة منذ زمن بعيد على ملاعب جامعة بيت لحم لكن دون وجود مدرب محترف او نادي او اتحاد ،ولكن ارشادات من بعض المدربين امثال رائد الهريمي و وعيسى رشماوي والدكتورة سمر الاعرج، الذي اكن لهم جميعا كل تقدير واحترام لمساندتهم وتقديم ما يستطيعون لي من تدريبات وارشادات خاصة باللعبة.
ويضيف عياد ابن العشرين ربيعا: بالنسبة لهذه اللعبة محليا فهي غير منتشرة ولا يوجد اهتمام من قبل المسؤولين خاصة بعد حل الاتحاد الفلسطيني للعبة منذ فترة زمنية بعيدة اصبحنا كالايتام ليس لنا اب شرعي يرعى بطولاتنا وانشطتنا ويهتم بنا محليا وعربيا ودوليا في كل اركان اللعبة كلاعبين ومدربين وحكام، فاضحت امورنا على كف عفريت، ورغم كل ذلك لم نقطع الامل وسنبقى نحاول ونطالب حتى يعود الاتحاد ويقوم بواجبه تجاه اللعبة واركانها.
ويتابع عياد: هناك نسبة جيدة من الرياضيين الذين يحبون ويعشقون اللعبة ويمارسونها خاصة في بيت لحم و بعض المحافظات الاخرى ويتمنون تنظيم الامور بالشكل الصحيح من قبل المسؤولين وبالذات اللجنة الاولمبية الفلسطينية صاحبة القرار بالنسبة للاتحادات الرياضية.
وتحدث عياد عن الاتحاد الفلسطيني للتنس الارضي السابق فقال: لا اعلم حتى الان لماذا تم حل والغاء الاتحاد والذي نحن الان بامس الحاجة لوجوده كي يصبح لنا بطولات رسمية وتكون لنا بصمة رياضية من خلال كرة المضرب.
وثمن عياد دور وجهود جامعة بيت لحم لتصديها لتنظيم بطولات خاصة باللعبة كي تعطي الامل لعشاق التنس الارضي في مواصلة ممارسة اللعبة وخوفا من اندثارها لعدم وجود اهتمام ووجود اتحاد ، فجامعة بيت لحم اصبحت لنا الملجا الوحيد في هذا الامر من خلال البطولة الوحيدة سنويا تخليد للراحل سيرل لتيك.
وعرج عياد على البطولات التي شارك فيها محليا فقال: البطولات التي شاركت بها محليا بطولة سيريل لتك جميعها 2015 ، 2016 ، 2017 ، 2018 وحققت الفوز فيها جميعا.
وعن مشاركاته الدولية يضيف : شاركت خارج البلاد في عمان ببطولتين احداهما كانت قوية وكانت مشاركة واسعة على مستوى عالمي ووصلت للدور الثالث وخسرت من لاعب تصنيفه 1255عالميا ، ولكن كانت بطولة قوية جدا، والبطولة الاخرى كانت صعبة ولكن وصلت للنهائي مع لاعب ارجنتيني وتغلبت عليه وفزت في البطولة.
وعن المعيقات يكشف عياد هناك معيقات وهي قلة الممارسة فيجب ان اتدرب يوميا لكن كوني اعمل في البلاط فلا استطيع التدريب اليومي لذلك اركز تدريباتي يوم الجمعة يوم العطلة الرسمية لي من العمل واتدرب بشكل مكثف اكتر من 8 ساعات لتعويض ما فات.
وعن احتكاكه باللاعبين الاخرين قال: لا يوجد لاعبين محترفين او من المستوى الذي العب به لانه يجب ان احتك والعب مع لاعبين اقوياء ذو مستويات اعلى حتى استفيد واطور من نفسي وهذا الامر غير موجود وهذا عائق كبير في سبيل تطور مستواي وتقدمه، كما انني بحاجة ماسة لمعسكرات تدريبية خارجية والتي تحتاج للامور المادية غير المتوفرة والتي اتمنى ان نجد جهة رسمية او اهلية تقف معي في هذا المجال.
وعن نشر اللعبة يقول: يمكن ان نطور اللعبة وننشرها لكي نفيد اللاعبين الموهوبين من خلال الاعلام وفي المدارس والجامعات وان يكون هناك رعاية من قبل مؤسسات وطنية لهذه اللعبة ، وبهذه الطرق ننشرها بشكل افضل.
وطالب في الختام اللجنة الاولمبية دعم رياضة التنس الارضي لتكون من الرياضات المعتمدة رسميا فيها وتكوين اتحاد رسمي كي نستطيع نشر اللعبة ونقيم البطولات ونشارك خارجيا وخاصة في كاس ديفز وبطولات اخرى واطلب من الاولمبية تقديم الدعم والتبني لانني استطيع عمل الكثير لفلسطين من خلال اللعبة.
وختم عياد :امنيتي المشاركة في بطولات عالمية وان تكون فلسطين في ATP ليكون لها كيان وبصمة خاصة.
يذكر انه كان لدينا اتحاد للتنس الارضي قبل عام ٢٠٠٨ وكان رئيسه عيسى رشماوي والدكتورة سمر الاعرج الأمين العام للاتحاد، وكان الاتحاد فعال جدا وكان الاتحاد الفلسطيني عضو في الاتحاد الدولي للتنس.