فتيحة: الاتحاد الاوروبي استثمر 14 مليون يورو في مجال التعليم المهني في فلسطين

غزة – الحياة الاقتصادية – نفوذ البكري-اكد ايمن فتيحة مسؤول مكتب الاتحاد الاوروبي انه تم استثمار 14 مليون يورو في فلسطين في مجال التعليم المهني باعتباره من العناصر الهامة لدعم عملية التنمية والحد من الفقر مشددا على ضرورة التنسيق بين الجهات المختصة لتعزيز الجودة وتطوير التدريب المهني.
جاء ذلك خلال كلمته التي القاها خلال افتتاح اسبوع التعليم والتدريب المهني والتقني امس والذي ينفذه مجلس التشغيل والتعليم والتدريب المهني والتقني المحلي بالشراكة مع مجموعة من الشركات والجامعات والقطاع الخاص والاتحادات النقابية والنسوية.
واكد فتيحة على اهمية تنظيم اسبوع التعليم والتدريب المهني والتقني للعام الرابع على التوالي وثمن دور وزارتي العمل والتعليم والمؤسسات الشريكة اضافة الى المانيا وبلجيكا لإسهامهم في انجاح البرنامج الذي يجسد العمل المشترك ما بين الاتحاد الاوروبي والدول الاعضاء في دعم دولة فلسطين.
واعتبر فتيحة ان الاحتفال هو رسالة تحد خاصة في ظل الوضع السياسي والانساني الذي يزداد سوءا في غزة ولهذا جاء الاسبوع في اطار دعم غزة وتلبية طموحات الشباب والمستقبل الافضل مؤكدا ان التعليم يعتبر الطريق الاساسي لضمان فرص العمل والريادة ولهذا استثمر الاتحاد الاوروبي 14 مليون يورو في قطاع التعليم المهني وذلك لتطوير المهارات والحصول على فرصة عمل مشددا على الشراكة بين القطاع الخاص ومؤسسات التدريب المهني وبذل المزيد من الجهود خاصة من الاتحاد الاوروبي والمجتمع الدولي لانعاش الاقتصاد في غزة.
وقال ان الاتحاد الاوروبي يدعو باستمرار لرفع القيود المفروضة على حرية الحركة والتنقل وايضا التقدم الحقيقي في المصالحة الداخلية لإيجاد سلطة موحدة في غزة.
من جانبه اكد د. صبري صيدم وزير التربية والتعليم العالي في كلمته عبر الهاتف اهمية ازدهار التعليم المهني والتقني في فلسطين مشيرا الى انشاء مجلس تطوير التعليم وتوفير المساحات اللازمة لدعم قطاع التعليم المهني الذي يعاني من العقد الاجتماعية والانقسام ودعا الى تكثيف الجهود لدعم كافة التخصصات المهنية والتقنية.
اما المهندس حازم المشهراوي من مؤسسة GTZ الالمانية فتطرق الى دور المؤسسة نيابة عن الحكومة الالمانية وبدعم من الاتحاد الاوروبي لتطوير برنامج التعليم المهني في فلسطين الذي يهدف الى تحسين نوعية التعليم وذلك بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم والعمل والقطاع الخاص والجهات المختصة لتعزيز مفهوم الشراكة وضمان قدرة المؤسسات المحلية في التعليم المهني والتقني.
واعتبر منيب ابو غزالة مدير مكتب الاغاثة الاسلامية ان التعليم المهني هو الاداة لتحسين فرص تشغيل الشباب وذلك بالتعاون مع الجهات المختصة.
وفي كلمة ديرك دبريز مدير الوكالة البلجيكية للتنمية تم التأكيد على اهمية احداث اختراق حقيقي في حوكمة التعليم من خلال انشاء مجلس التطوير للتعليم التقني والمهني مشيرا الى التحديات الموجودة في غزة جراء الاغلاق وتعثر المصالحة وبالتالي قد يكون التعليم المهني الاساسي لتعزيز صمود الافراد كما ان بناء دولة فلسطينية بحاجة للتعليم التقني والمهني.
كما القى محمد ابو زعيتر كلمة مجلس التشغيل والتعليم المهني المحلي مشيرا انا الشباب هم الطاقة والامل لذا فان من خلال اسبوع التعليم نرى القدس والعودة في عيون الشباب موضحا الى اهمية العمل التشاوري في مجال التدريب المهني لتطوير العمل وايجاد فرص العمل.
وفي جولة "للحياة الاقتصادية" داخل زوايا المعرض اوضح المهندس هاني الكرنز من شركة جوال ان الشركة تحتاج للمزيد من خريجي الكليات المهنية حيث تم استيعاب 50 من الخريجين الفنيين ولهذا يتطلب تشجيع الطلبة على الانخراط في الكليات المهنية والتقنية.
واعربت الطالبة وفاء ابو المعزة من مدرسة مصطفى الرافعي للصم عن سعادتها للمشاركة في زوايا المعرض بعد تلقي التدريب على الرسم والجرافيك.
هذا وقد شهدت اقسام الاسبوع في يومه الاول الاقبال الملحوظ من الزوار الذين تابعوا العديد من المشاريع الريادية الشبابية في مجال التعليم المهني والتقني وستتواصل فعاليات المعرض حتى نهاية الاسبوع الجاري.