//////318250//////////

إيقاد شعلة الحرية للأسرى.. عنوان الأمل والتحدي

طولكرم- الحياة الجديدة- أضاءت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في حرم جامعة فلسطين التقنية "خضوري" بمحافظة طولكرم، مساء أمس شعلة الحرية للأسرى للعام 2018، لمناسبة انطلاق فعاليات يوم الأسير الفلسطيني الذي يصادف اليوم الثلاثاء.
وتم إيقاد الشعلة، في فعالية حاشدة نظمتها هيئة الأسرى بالشراكة مع اللجنة الوطنية لإحياء يوم الأسير الفلسطيني ومهرجان الشعلة (مؤسسات وفعاليات المحافظة)، بحضور عدد من الشخصيات والمسؤولين والقيادات الوطنية، وبمشاركة عدد من أهالي الأسرى والمحررين والشهداء ووفد من فلسطينيي عام 48.
وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جمال محيسن، في كلمة مثل فيها الرئيس محمود عباس، إن "حرية الأسرى جزء لا يتجزأ من حرية الشعب والوطن، ولا يمكن لأي إنجاز أن يكتمل دون حريتهم، وأن قضية الأسرى هي مكون أساسي للثوابت الوطنية التي لا يمكن تجاوزها أو الانتقاص منها، وأن الفلسطينيين سيبقون موحدين خلف قضية الأسرى، أوفياء لتضحياتهم، ثابتين بفضل صمودهم".
وأضاف "لا ننسى أن هذا اليوم (أمس) يصادف ذكرى استشهاد أمير الشهداء أبو جهاد الوزير، وهو ذكرى لكافة شهدائنا الأبرار الذين ستبقى تضحياتهم حية في ذاكرة وتاريخ شعبنا الفلسطيني".
وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين الوزير عيسى قراقع، إن إضاءة الشعلة تأتي وفاء لأسرانا الابطال، وهي بحد ذاتها رسالة من شعبنا إلى العالم أجمع، يناشدونه فيها إنقاذ المعتقلين الفلسطينيين، مما يتعرضون له من اعتقالات وتنكيل وأحكام جائرة وتعذيب، في مخالفة لكل الشرائع، والعدالة الإنسانية.
من جانبه أكد رئيس نادي الأسير قدورة فارس، في كلمة له، أن "إضاءة شعلة الحرية تأتي تذكيرا بمعاناة الأسرى الذين يقتلون ويعذبون وتمارس بحقهم كل وسائل التنكيل المحرمة من قبل الاحتلال وسلطاته، ووفاء لتضحيات آلاف الأسرى والأسيرات في سجون ومعتقلات الاحتلال الإسرائيلي".
وشدد فارس على "أنه يجب على أبناء شعبنا عدم التوقف والتهاون في دعم نضالات الحركة الأسيرة التي لولا نضالاتها لما استطاع شعبنا مواصلة مسيرته الطويلة نحو الاستقلال والتحرر".
من ناحيتها، شددت ماجدة المصري في كلمة القتها باسم فصائل العمل الوطني، على ضرورة الوحدة والالتحام تحت راية العلم الفلسطيني والسير وراء دعم قضية الأسرى حتى تحرير آخرهم من سجون الاحتلال، لأن هذا العمل يتطلب جهدا جماعيا متكاملا لفرض الضغط المطلوب لتبييض السجون من الأسرى".
ودعا قراقع، في ختام الفعالية التي تخللتها عدة عروض كشفية وفقرات فنية قدمتها فرقة الأمن الوطني، والفرقة الكشفية لمديرية التربية والتعليم في طولكرم، وكورال مدرسة بنات دير الغصون الثانوية، الحاضرين من الشخصيات القيادية والسياسية والاعتبارية، وعائلة الشهيدين محمد عنبر ومحمد الجلاد، وعائلة الأسيرين كريم يونس وماهر يونس ممثلة برئيس رابطة الأسرى في الداخل المحتل ابو علي منصور، ووالدة الطفل الأسير شادي فراح، وأسرى محررين، لإيقاد شعلة الحرية لعام 2018 على أنغام نشيد عسقلان.
وكانت الفعالية استهلت بكلمة افتتاحية لرئيس جامعة فلسطين التقنية مروان عورتاني، اكد خلالها أن الأسرى هم عنوان العزة والاستقلال، مشددا على أنه آن الأوان كي يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته، ويباشر بالتحرك الفوري وإنقاذ حياة آلاف الأسرى خلف القضبان.