المستوطنون رفعوا أعلامهم على جدران الحرم الإبراهيمي وهاجموا مواطنا جنوب جنين واقتحموا المنطقة الأثرية في سبسطية
الاحتلال ينفذ أعمالا تمهيدية لتركيب كاميرات جنوب الأقصى ويعتقل 36 مواطنا بينهم سيدة

محافظات –الحياة الجديدة - وفا- نفذت طواقم فنية تابعة لأجهزة الاحتلال، بحراسة مشددة، امس، أعمالا تمهيدية لتركيب المزيد من كاميرات المراقبة في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك. وشرعت طواقم الاحتلال بحفر الأرصفة في حي بئر أيوب بسلوان، استعدادا لتركيب كاميرات مراقبة في المنطقة لحماية المستوطنين، الذين ينتشرون في العديد من البؤر الاستيطانية في عدة أحياء من بلدة سلوان.
من جهة ثانية، قال نادي الأسير، امس، إن قوات الاحتلال اعتقلت 36 مواطناً من الضفة، بينهم سيدة وصحفي.
في غضون ذلك، رفع مستوطنون أعلامهم على جدران الحرم الإبراهيمي، وسط مدينة الخليل، بحماية قوات الاحتلال. وذكر ناشطون ضد الاستيطان في الخليل لــ"وفا" ان ذلك يأتي ضمن محاولات المستوطنين والاحتلال السيطرة على الحرم الإبراهيمي وصبغه بصبغة يهودية، وطالبوا أحرار العالم ومؤسسات المجتمع الدولي الحقوقية والإنسانية بكف يد الاحتلال عن الحرم الإبراهيمي باعتباره مسجدا إسلاميا خالصا لا حق لليهود فيه.
وهاجمت مجموعة من المستوطنين من مستوطنة "حومش" المخلاة، مساء امس، مواطنا فلسطينيا من سيلة الظهر جنوب مدينة جنين .
واقتحمت مجموعة من المستوطنين، امس، المنطقة الأثرية في بلدة سبسطية، شمال غرب نابلس. واندلعت مواجهات في المنطقة وسط إطلاق الرصاص والغاز المسيل للدموع.