//////310330//////////

الفدائي بكعبه العالي .. الى الصدارة بجدارة

كتب منذر زهران
حقق منتخبنا فوزا كبيرا على منتخب جزر المالديف بثمانية أهداف مقابل هدف وحيد في اللقاء الذي جمعهما امس على ملعب الجامعة الامريكية في جنين، ضمن مباريات المنتخب في الجولة الخامسة وقبل الأخيرة للتصفيات الآسيوية المؤهلة لأمم آسيا 2019. وبهذه النتيجة تواصلت الصدارة لمنتخبنا الوطني ( 15 نقطة ) دون خسارة أو تعادل .
وقبل بداية اللقاء حرص اللواء جبريل الرجوب رئيس اتحاد الكرة ومحمد عيسى رئيس بعثة منتخب المالديف على مصافحة اللاعبين، فيما حضر اللقاء عبد المجيد ملحم مدير عام شركة جوال ود .فالح ابو عرة نائب رئيس الجامعة الامريكية.
ولعب منتخبنا بتشكيلة هجومية بقيادة سامح مراعبة ومحمود يوسف، وكان في الاسناد تامر صيام وجونثان سوريا، فيما غلب الطابع الدفاعي على تشكيلة المالديف.
وافتتح اللاعب محمود العكاوي مسلسل الاهداف لمنتخبنا في الدقيقة السادسة بعد أن تلقى تمريرة مثالية من جونثان سوريا من الرواق الايمن ، حيث سددها يوسف برأسه على المرمى لتدخل الشباك.
وتواصلت محاولات الوطني الرامية لتسجيل الثاني ، وارضاء الجماهير بمهرجان اهداف والتي أمت الملعب.
اضاع تامر صيام فرصة محققة للتسجيل بعد أن تهيأت له الكرة امام المرمى ، وبدل ان يسدد في الزاوية الخالية ، سدد بعيدا عن المرمى " 9 ".
واستطاع منتخبنا تسجيل الهدف الثاني ، بعد ركلة ركنية نفذها جونثان سوريا ، حيث ذهبت مباشرة الى المرمى وأمسكها الحارس وأفلتت الكرة من يده ودخلت الشباك " 15".
حاول منتخب المالديف أن يقلص من الفارق ، حيث استغل اللاعب المالديفي احمد رزفان خروج الحارس رامي حمادة عن مرماه وسدد كرة طويلة على المرمى لكن الحارس تدارك الموقف ، وكاد اللاعب حسن نياز يسجل الهدف الاول بعد أن انطلق رزفان من خط الوسط وتجاوز العديد من اللاعبين ومرر كرة الى نياز المتواجد في مكان مهيأ للتسجيل لكنه لم يستغلها بالشكل المطلوب وسددها فوق المرمى " 27".
وكشفت هاتان الفرصتان عن خلل دفاعي موجود في منتخبنا، حيث كان هناك تباطؤ في ابعاد الكرة ، والتي كادت تكلف منتخبنا هدفا.
ورد منتخبنا على فرص المالديف بالهدف الثالث عن طريق اللاعب سامح مراعبة والذي انطلق من خط الوسط وتجاوز عددا من اللاعبين وسدد كرة قوية عانقت الشباك " 30 ".
وعاد محمود يوسف وسجل الهدف الرابع للمنتخب بعدما استغل الكرة التي جاءته من ركنية ، وقذفها بقوة في الشباك" 32".
ودخل اللاعب محمود وادي مكان محمود يوسف والذي تعرض لاصابة في الدقيقة 39 ، أجبرته على ترك اللقاء.
وجرب اللاعب "فاسير" حظه بالتسديد من خارج منطقة الجزاء محاولا اختراق الدفاعات الفلسطينية ، لكن الحارس كان متيقظا "43".وانتهى الشوط الاول بتقدم منتخبنا باربعة أهداف مقابل لاشيء.
بداية الشوط الثاني شهدت مدا هجوميا للمنتخب الوطني ، فكاد محمود وادي يسجل بعد أن تلقى كرة نموذجية من تامر صيام حيث طار لها وادي وسددها مقصية لكن الحارس كان متواجدا في المكان الصحيح " 46".
ويبدو أن الهفوات الدفاعية في جدار منتخبنا ظهرت على السطح ، حيث اخترق حسن نياز دفاع المنتخب وسجل الهدف الاول للمالديف "51".
ورد منتخبنا سريعا عبر تسجيل سامح مراعبة الهدف الخامس " 53"، وبعدها بدقيقة عاد نفس اللاعب مراعبة وسجل الهدف السادس.
وسجل جونثان سوريا الهدف السابع لمنتخبنا بعد أن تلق تمريرة داخل الصندوق سددها بقوة في الشباك " 55".فيما عاد سامح مراعبة وسجل الهدف الثامن لمنتخبنا " 59".
واجرى بركات التبديل الثاني لمنتخبنا بادخال احمد عوض مكان محمد يامين " 67".
ومنعت العارضة هدفين محققين لمنتخبنا الوطني بعد انفرادات تامة بالحارس المالديفي " 77".
تراجع مستوى المباراة قليلا في هذه الدقائق ، وسط تقدم ومحاولات من قبل المالديف لتسجيل هدف ، حيث احتسب لهم الحكم ركنيتين لكن بدون نتيجة.
واجرى منتخبنا التبديل الاخير باشراك محمد بلح مكان جونثان سوريا " 84".
وانتهى اللقاء بفوز منتخبنا بثمانية أهداف لهدف.
تشكيلة منتخبنا : في حراسة المرمى: رامي حمادة وفي الدفاع عبد اللطيف البهداري وهيثم ذيب ومصعب البطاط وعبد الله جابر وفي الوسط تامر صيام ومحمد يامين وجونثان سوريا وومحمد درويش وفي الهجوم سامح مراعبة ومحمود يوسف.
تشكيلة المالديف : في حراسة المرمى محمد فيصل وفي الدفاع علي حمدان وعبد الله احمد وشفيع احمد وزاد احمد وفي الوسط اكو أكرم و أشفاق و حسن نياز وفازير وعدي أشهد وفي الهجوم احمد رزفان.
أدار اللقاء طاقم حكام مكون من ديميتري ماشناسيف من قيرغستان وساعده شكينوف زامبيرك واسماعيل تبزلاوف والرابع مراد الزواهرة من الاردن.