//////293761//////////

"الاباتشي" أبو زعيتر يحلق بسماء كرة اليد

غزةـ نعمة بصلة- جباليا ذلك المخيم الذي يولد الحب داخل ابنائه ليكبر شغف بينهم حتى في رياضتهم المفضلة، فكل لاعب داخله عندما يتمرس بلعبة معينة يكون هدفه أن يكون كابتنا لنادي مخيمه المرموق وبعدها يشق مسيرته الرياضية بعد التصاق اسمه بالتفوق والنجاح، كأنه أقل واجب يقدمه الابن إلى أمه، فهو اختار لعبة كرة اليد؛ لأنها متمركزة داخل القلب حُبًا وعشقًا.
"مهند حسن أبو منير" ابن الـ 26 عاما متزوج ولديه ابنة، لاعب نادي جمعية الصلاح لكرة اليد ولاعب منتخب فلسطين لكرة اليد، يعيش في مخيم جباليا شمال قطاع غزة.
وحينما تبدأ المدارس وعيشة المخيم بصقل الموهبة، فتكون قادرة على أن تحلق عاليا مع الموهوب، بدأ "أبو زعيتر" طريقه الرياضي بكرة اليد عندما كان ابن "10" سنوات حينما كان ينتظر بترقب موعد تمارين وتدريبات اللاعبين القدامى كرة اليد في نادي خدمات جباليا، ليشاهدهم ويقتبس منهم أسباب الوصول إلى القمة، وجاءت الصدفة حينما أقامت مدرسته الابتدائية لعبه واختارته من ضمن فريق اللاعبين الذين يمثلون المدرسة، حيث وقعت كلمات معلمه "عاطف القوقا" بأنه يوما ما سيكون احد ابطال هذه الكرة، فهنا قرر ان يشق طريقه معها رغم الصعاب.
مشوار الألف ميل يبدأ من الصغر
وفي عام ال 2005 م كانت أول درجة له بسُلم مسيرته الرياضية ، حيث التحق بنادي خدمات جباليا مع الناشئين واستطاع بقدراته ان يلتحق بالفريق الاول وهنا كانت له أول بصمة بكرة اليد، وحصل على هداف دوري كرة اليد للعام 2011م، وفي نفس العام انتقل لنادي جمعية الصلاح لكرة اليد، وتألق معهم بالحصول على لقب الكأس لكرة اليد لعام 2012م، وفي عام 2013 حصلوا على لقب كأس المرحوم أحمد أبو نار لكرة اليد، وتُوج مع جمعية الصلاح بلقب الدوري التصنيفي والكاس على مدار عامين متتاليين (2014ـ2015)، وفي عام2012 م شارك "أبو زعيتر "بالبطولة العربية لكرة اليد على ارض المغرب، ومثلوا فلسطين بالبطولة العربية التي أقيمت على أرض تونس بالمهدية في عام 2014م ، وفي عام 2015 م لُقب "أبو زعيتر " بأفضل لاعب لكرة اليد على مستوى القطاع.
"الاباتشي" ذلك الاسم الذي يطلقه عليه الجماهير والاعلام داخل الصالات الرياضية وذلك لسرعته بالتقاط كرة اليد من فريق الخصم والتفنن بالتعامل معها.
لا بد أن تكون هناك عقبات في الطريق
وحينما تقف الصعوبات في وجه اللاعبين تكون لها أثر على مسيرتهم الرياضية فهنا أوضح "أبو زعيتر" أن أول ما يواجه اللاعبين سوء البنية التحتية لملاعبنا الفلسطينية، وانقطاع الكهرباء على الصالات أثناء المباراة الواحدة وايضا هطول الامطار بسبب سوء الغطاء للصالات والملاعب، مضيفا صعوبة الحصول على المشاركات العربية بسبب المعابر والحصار المفروض على قطاع غزة وذلك يعود سلبا على الاحتكاك العربي ويؤثر على تطور مستوى اللاعبين وايضا عدم وجود مدربين من خارج القطاع سواء عربيا او دوليا لتطوير من قدرات اللاعبين والحكام .
ومن باب من لا يشكر الله لا يشكر الناس
دائما وأبدا من يبدأ بالمساندات هم الأهل والأصدقاء، فالشكر موصول لهم من قبل " أبو زعيتر " واضاف الكابتن"عاطف" قفة كدرب نادي خدمات جباليا، ومثله الاعلى في طريقه الرياضي الكابتن"محمد أبو زعيتر" نادي خدمات جباليا، والكابتن "جمال أبو سليم "مدرب جمعية الصلاح، والكابتن "باسل أبو زيد" مدرب خدمات جباليا والكابتن "أيمن رشدان" مدرب جمعية الصلاح، والشكر موصول أيضاً لرئيس الاتحاد لكرة اليد ، "جودات جودة " و"كمال الاشقر" عضو في اتحاد كرة اليد، والدكتور "محمد أبو سمرة " دكتور تربية رياضية بجامعة الأقصى، وأحمد صباح، والكابتن " أحمد ابو زايده " أعضاء اتحاد كرة اليد.
الطموح الأمثل
وما يحلم الوصول اليه "أبو زعيتر" هو أن ينافس على الألقاب العربية في المشاركات الخارجية، وتطوير مستويات اللاعبين مجاراة للاعبين العرب والدوليين، والطموح الأهم هو تمثيل فلسطين بالاستحقاقات العربية. ونصح " أبو زعيتر " اللاعبين بالاستماع إلى تعليمات المدرب الخاص بهم، والاهتمام الاكثر بالمهارات الفردية وتعلم ثقافة الفوز وتقبل الهزيمة بروح رياضية. ويشار إلى أن هناك 8 أندية مشاركة في الدرجة الممتازة لكرة اليد ومثلهم لدرجة الأولى، على مستوى قطاع غزة.