للمرة الثانية.. محكمة الاحتلال تجمد قرار الإفراج عن والدة الشهيد البرغوثي

رام الله- وفا- قال محامي نادي الأسير منذر أبو أحمد، مساء اليوم الأحد، إن محكمة الاحتلال العسكرية في "عوفر" جمّدت وللمرة الثانية قرارها القاضي بالإفراج عن الأسيرة سهير البرغوثي والدة الشهيد صالح البرغوثي، ووالدة الأسرى عاصم وعاصف ومحمد وزوجة الأسير عمر البرغوثي، لمدة 48 ساعة.

وجاء قرار محكمة الاحتلال بعد قرارين سابقين بالإفراج عنها بكفالة مالية، ففي قرارها الأول بلغت قيمة الكفالة 6000 شيقل، في حين بلغت قيمة الكفالة المالية في قراراها الثاني 10 آلاف شيقل.

وأوضح المحامي أبو أحمد، في بيان صحفي، أن نيابة الاحتلال طلبت في الجلسة الأولى التي عقدت للأسيرة البرغوثي إعطاءها مهلة بعد أن أعلنت نيتها تقديم استئناف على القرار، وخلال الجلسة التي عقدت اليوم واستمرت لمدة أربع ساعات قدمت نيابة الاحتلال لائحة اتهام بحقها تتعلق بقضية نجلها عاصم.

يُشار إلى أن الأسيرة البرغوثي والدة الشهيد صالح اُعتقلت في الخامس من شباط الجاري من منزلها في بلدة كوبر، علما أن أربعة من أفراد عائلتها اُعتقلوا سابقا كان آخرهم نجلها عاصم، إضافة إلى زوجها الذي اُعتقل هو ونجلها عاصف عقب الإعلان عن استشهاد نجلها صالح البرغوثي في الثاني عشر من كانون الأول 2018.

وفي سياق متصل، رفضت محكمة الاستئنافات العسكرية التابعة للاحتلال في "عوفر" استئناف باسم الأسير عاصم البرغوثي، ضد قرار تمديد اعتقاله الذي قررته المحكمة العسكرية في "المسكوبية" لاستكمال التحقيق.