الرئيس يلتقي رئيس وزراء أثيوبيا

اديس أبابا- وفا- التقى الرئيس محمود عباس، اليوم الأحد، في مقر الاتحاد الأفريقي، رئيس وزراء أثيوبيا آبي أحمد علي، على هامش مشاركة سيادته في قمة الاتحاد في دورتها الـ32، المنعقدة في أديس أبابا.

وأطلع سيادته رئيس وزراء أثيوبيا على مستجدات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية والتطورات السياسية، سيما في ظل الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة بحق شعبنا وأرضه ومقدساته، والمؤامرات التي تحاك لتمرير ما يسمى "صفقة القرن".

وبحث الرئيس مع رئيس وزراء أثيوبيا العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل دعم الاتحاد الإفريقي لدولة فلسطين في مساعيها من أجل الحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة، وتوفير الحماية الدولية لشعبنا، ودعم عقد مؤتمر دولي وتشكيل آلية متعددة الأطراف لرعاية أية مفاوضات مستقبلية.

وحضر اللقاء: وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، وقاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، وسفير فلسطين لدى أثيوبيا، مندوبها لدى الاتحاد الأفريقي نصري أبو جيش.

وكان الرئيس عباس ألقى كلمة أمام القمة العادية الـ32 للاتحاد الأفريقي، حذر فيها من محاولات إسرائيل تغيير طابع وهوية مدينة القدس، وفي دعوتها لبعض الدول لنقل سفاراتها إليها.

وأكد سيادته أن من يشجع إسرائيل على التصرف كدولة فوق القانون الدولي هي الإدارة الأميركية، التي لم تعد مؤهلة لرعاية المفاوضات وحدها، لأنها أثبتت تحيزها للإسرائيليين.

ودعا الاتحاد الأفريقي ودوله الأعضاء إلى دعم فكرة المؤتمر الدولي لرعاية عملية السلام والمشاركة فيه، وكذلك إرسال مراقبين للانتخابات العامة التي ستجرى قريبا في فلسطين.