الصحة تحتفل بتشغيل المركز الوطني للتأهيل وعلاج المدمنين في بيت لحم

بيت لحم  - الحياة الجديدة- احتفلت وزارة الصحة، اليوم الخميس، بتشغيل المركز الوطني للتأهيل وعلاج المدمنين، في مقر المركز في بيت لحم، حيث تم الإعلان عن بدء استقبال المرضى من الأحد الماضي.

وأقيم الحفل برعاية وزير الصحة جواد عواد، بحضور محافظ بيت لحم كامل حميد، وممثل الجمهورية الكورية لدى دولة فلسطين دونجي كيم، وممثلة الأمم المتحدة لشؤون المخدرات والجريمة كريستينا ألبوتين، ومدير الوكالة الكورية للتعاون الدولي كويكا جونسن تشو، ومدير مكتب منظمة الصحة العالمية في فلسطين جيرالد روانكشوب.

وقال وكيل الوزارة أسعد الرملاوي في كلمة ألقاها نيابة عن وزير الصحة، "نحتفل اليوم بتشغيل المركز الوطني للتأهيل، وهو المركز الحكومي الوحيد والفريد من نوعه ليس على مستوى فلسطين، بل وعلى مستوى منطقة الشرق الأوسط".

وأضاف "سيخدم هذا المركز ويقدم الخدمات العلاجية والتأهيلية والوقائية للمرضى والمدمنين بشكل مجاني، وبمتابعة من أخصائيين في هذا المجال، حيث قمنا بتوظيف كوادر مؤهلة ورفدناه بكافة المعدات اللازمة، وأعلنا عن البدء باستقبال المرضى والمدمنين من بداية هذا الأسبوع".

وشدد على أن السياسة التي تنتهجها الوزارة تتماشى أيضا مع سياسة منظمة الصحة العالمية، وتوصياتها، بما يتعلق بمكافحة المخدرات وعلاج المدمنين، إضافة الى توفير الخدمة الصحية والاجتماعية لكل مواطن فلسطيني من أجل أن نضمن له حياة صحية سوية.

وأكد أن الوزارة كانت وما زالت أبوابها مفتوحة للتعاون وتكامل الأدوار من أجل إنقاذ أي ضحية لهذه الافة، حتى لو كان المريض منبوذا من المجتمع، فإنها ستحتضنه وتساعده ليصبح إنسانا سويا صالحا منتجا منخرطا في المجتمع وبطاقة إيجابية معطاءة.

وتابع: اننا في وزارة الصحة ومعنا كل الشركاء المحليين والدوليين من منظمة الصحة العالمية، ومنظمة مكافحة المخدرات والجريمة، قد أعلنا كما في العديد من دول العالم الحرب على المخدرات، من خلال العلاج والتأهيل، إضافة الى إطلاق برامج التوعية والتثقيف الصحي بالتنسيق مع الشرطة الفلسطينية ورجال الدين الإسلامي والمسيحي".

وأعربت الوزارة عن شكرها وتقديرها للحكومة الكورية والوكالة الكورية للتعاون الدولي (كويكا) على دعمهم السخي ومتابعتهم الدائمة على مدار السنوات الماضية والمتمثل بإنشاء هذه الصرح الطبي الهام.