نايف حموري... شاب هاوٍ في التصوير قادم من الانترنت وذاهب للعالمية

أجرت الحوار: ديما عساف

بإمكان أي شخص الدخول إلى مجلة This Week in Palestine ليرى الصورة التي التقطها مؤخراً، حيث تصدرت غلاف المجلة لهذا العدد 249، وكانت الأكثر تداولاً وانتشاراً بين المواقع الاجتماعية، فرغم ان تخصصه ليس التصوير إلا انه اشتهر في تصوير النجوم والفلك، فأنهى الدبلوم في برمجة مواقع انترنت websites في جامعة بوليتكنك فلسطين، ويعمل حالياً في عدة مجالات منها: التسويق الإلكتروني، والسوشال ميديا والتصميم الجرافيكي في شركة الوطنية موبايل (Ooredoo Palestine)، إضافة إلى أنه بدأ في مجال إنتاج وإخراج الفيديوهات القصيرة والمتحركة، وكل ذلك عن طريق الممارسة وليس الدراسة.

 فشارك في عدة مسابقات لها علاقة في التصوير وحصل على المرتبة الثانية على مدار سنتين في ماراثون الصورة في فلسطين، وعلى المرتبة الثانية لأجمل صورة في الخليل، بالإضافة إلى المرتبة الأولى في مسابقة للقدس بعنوان "القدس في عيونكم"، فرغم عدم تجاوزه سن الخامسة والعشرين إلا انه تجول في أكثر من مكان حول العالم وتخطى حدود تصويره الأرض لنجد له صوراً في عالم الفلك والنجوم، فيمتلك عبارة ويرددها دائماً:" تجول في الأرض تمتلكها"، ولنتعرف عليه أكثر كان لنا معه هذا الحوار:

* كيف كانت بداية دخولك في مجال عالم التصوير؟

بداية منذ صغري كنت لا أرغب بأن يلتقط أحد لي الصور بل أحب أن أقوم أنا بالتقاط الصور لغيري، فاكتشفت من خلال صوري التي كنت ألتقطها في تصوير العائلة وغيرها أنني امتلك لمسات مختلفة نوعاً ما عن غيري، فبدأت بالقراءة حول مجال التصوير والكاميرات والعدسات وأنواعها، وبدأت باستعارة كاميرا لصديق لي لأطبق ما كنت أقرأه.

 

* هل درست التصوير أم أنه هواية؟

هواية، فأنا أكاديمياً لم أدرس التصوير بل اعتمدت على القراءة سواء من خلال الإطلاع على الكتب واليوتيوب ومتابعة أشخاص لهم بصمة في التصوير.

 

*هل تمتلك أدوات عالية الاحترافية في التصوير؟

أدواتي ليست متطورة وعالية الاحترافية؛ لأنه بالنسبة لي أتخذ التصوير كهواية ولست أمارسه كعمل، فمن خلال الأدوات التي امتلكها بالتكلفة القليلة أصور صورا بجودة عالية، وأحياناً استخدم كاميرا الموبايل، كآخر صورة قمت بالتقاطها بشارع ركب بمدينة رام الله كانت باستخدام كاميرا الموبايل، فأدواتي ليست بالتكلفة التي أطمح لها.

 

*هل يسمح لك الوقت بممارستك لهواية التصوير؟ وما هو معدل ممارستك لتلك الهواية شهرياً؟

فعلياً ليس لدي الوقت الكافي للتصوير حالياً، لكن من الممكن أن ألتقط صورة بأي لحظة أراها تستحق التصوير، وأخرج في الايام التي فيها إجازة من العمل لالتقاط الصور.

*سافرت على أكثر من مكان حول العالم؟ هل السفر كان بدافع التصوير؟

سافرت على أكثر من مكان حول العالم، فأنا بالغالب أسافر مع عدة مجموعات منهم: الملتقى الفلسطيني للتصوير والاستكشاف، فأنا أحد المسؤولين فيه، وكذلك مجموعة تجوال سفر، بالإضافة مع المجموعة الفلكية لأنني أحب التجوال وخاصة في الأرياف البعيدة عن الناس، وكل هذا بدافع التصوير.

 

*ماذا يمثل لك التصوير؟

هو بالنسبة لي فن وأحاول أن أعكس كل شيء أراه بعيني من خلال صورة لتبقى محفوظة كذكرى.

 

*هل التصوير مكلف من وجهة نظرك كهواية؟

التصوير مكلف من حيث جودة المعدات، والتنقل، فمن خلال السفر إلى أماكن الأرياف والصحارى أحتاج لسيارة دفع رباعي خاصة لهذه المناطق وكل ذلك بحاجة لتكلفة.

 

*لاحظت على صفحتك الشخصية أنك من أحد المنظمين للحدث الأضخم عالمياً لهواة تصوير الفلك بالعالم. كيف تم ذلك؟ وكيف كانت تجربتك؟

خلال الأربع سنوات الماضية دخلت في مجال جديد وهو مجال الفلك لتقديم المعلومات الفلكية لأي شخص لديه حب للنجوم والمجرات والسماء، وتصوير درب التبانة في فلسطين، وكانت تجربة رائعة جداً لانها كانت منافسة عالمية بين المتسابقين حول العالم، فكان عددنا حوالي 150 شخصا وننقل ما نصوره عالمياً، فحاولنا أن نجمع أكبر عدد ممكن من المصورين ونقدم لهم ورشة عمل حول التصوير فلكياً، وكيف تعكس الشيء الذي ممكن الا تراه العين من خلال صورة.

 

*ما رأيك بالنمط السائد حاليا بين المصورين. هل ترى هذا النوع من التصوير فنا أم مجرد جودة معدات وعدسات؟

منهم ما يتخذه كهواية ومنهم من يتخذه عملا، وهو فن بالنهاية وحتى لو كنت تمتلك جودة معدات وعدسات بدون عين للصورة لا تخرج بصورة جيدة.

 

*هل تميل إلى التصوير الدعائي أم التصوير الفني؟

أميل إلى تصوير الطبيعة والنجوم، وهذا النوع ليس منتشراً كثيراً في فلسطين؛ لأن أغلب المصورين يتجهون نحو التصوير الدعائي الذي يجلب من ورائه المال.

 

*ما هي النصائح التي تقدمها للمصورين في ظل انتشار كاميرا الموبايل والتي ساعدت على انتشار هواية التصوير في ظل عدم مقدرة بعض الهواة على اقتناء كاميرات احترافية؟

ان تحاول تطوير العين التي تمتلكها من خلال أن ترى صوراً من التقاط مصورين بشكل عام سواء بشكلٍ محلي أو دولي، ودورك كصحفي يختلف عن تصويرك كفن وهواية فأنا أحيانا أقوم بالتصوير ثلاث ساعات رغم ظروف المكان سواء بالبرد أو بالحر لألتقط صورة واحدة.

 

*ما أسباب تفضيلك لهواية التصوير عن غيرها من الهوايات الهوايات الأخرى؟

لأنها تعطيني فرصة لأنقل كل ما أراه إلى الناس فتوثيق مشهد بصورة أمر في غاية السرور، فهي هوايتي المفضلة منذ 8 سنوات وأتفرغ لها دائماً.

 

*ما هي الأحداث التي تحرص دائماً على توثيقها بالصور؟

تصوير الطبيعة، والتصوير الليلي والفلك، وتصوير النجوم.

 

*هل تواجهك صعوبات في ممارستك لهذه الهواية؟

حسب الصورة والمكان، فتصوير المناظر الطبيعية فيه صعوبة من ناحية أنني قد أصل لأماكن لا تصل لها السيارة، فتمكنت في حياتي من الوصول لأماكن لم يصلها إنسان فهنا الخطورة، كذلك وصولي لأماكن لا يتواجد فيها أي أنسان بل تواجد الحيوانات فقط، بالإضافة إلى التصوير في الصحراء حيث لا يوجد إنارة ولا تعرف الأماكن التي حولك فقط ترى عيونا لامعة لحيوانات حولك، وقد تكمن الخطورة والصعوبة أيضاً في أن تضيع طريقك في الصحراء.

 

*هل فكرت في احتراف التصوير؟

نعم، فالطموح لا حدود له فمنذ أن بدأت من عمر السابعة عشرة حتى اليوم وأنا اقرأ وأتعلم وأقدم أي استشارات ومعلومات لمن يريد، فلا أحد يصبح ناجحاً بدون مساعدة الناس.

 

*هل المهارة وامتلاك كاميرا كاف لممارسة هواية التصوير من وجهة نظرك؟ أم هناك حاجة إلى صقل تلك المهارة بالدراسة الأكاديمية؟

ليس امتلاك الكاميرا كافيا لممارسة التصوير، كذلك من ناحية الدراسة الأكاديمية ليس شرطاً أن تمتلك شهادة جامعية لممارسة أي شيء تحبه، فعندما يكون الانسان هاويا لأمر معين يقوم بالتعلم بشكل ذاتي ويسعى لتطوير نفسه ليمتلك بصمة خاصة به.

 

*ما هي أجمل صورة قمت بالتقاطها من وجهة نظرك؟

كل صورة قمت بالتقاطها كان لها قصة وجمال، وتتكلم كل صورة عن أمر معين، فصعب ان أحكم بنفسي ما هي أجمل صورة.

 

*ما هي أصعب صورة بذلت من أجلها جهداً كبيراً لتصويرها؟

كل صورة لها معاناة، فمثلاً عندما أذهب للصحراء لالتقاط الصور هذا بحد ذاته صعوبة، كذلك النوم بالسيارة طوال الليل بالبرد رغم التصوير طوال النهار، ويوجد أماكن قطعت من أجلها مسافات كبيرة من أجل التقاط صورة واحدة، لكن من المخاطر التي تعرضت لها هي أننا كنا مجموعة من خمسة شبان لتصوير مسارات النجوم، فكانت الصورة تأخذ وقتا طويلا من 3_4 ساعات لتأخذ صورة للنجوم بحركة كاملة في السماء فكانت الكاميرات على استاندات التصوير ورأينا مجموعة من الكلاب تحاصرنا فدخلنا على اليوتيوب لنعرف كيفية سبيل التخلص من الكلاب.

 

*ما هي طموحاتك وتطلعاتك المستقبلية من خلال ممارستك لهذه الهواية؟

من تطلعاتي واحلامي المستقبلية هي أن أسافر إلى أكبر عدد ممكن من دول العالم وأن أجعل لي بصمة في كل دولة قمت بزيارتها.

 

*وفي نهاية الحوار، هل تحلم بالوصول إلى العالمية؟

ما زلت أواصل ممارسة هوايتي في التصوير فإنني سأصل إلى مراحل عدة ولن أكتفي بالوصول إلى مرحلة معينة وهنا يكمن النجاح والإبداع بان أستمر في تحقيق ما أرغب به.

----------

*هذه المادة تنشر ضمن مساق تدريبي في ماجستير العلاقات العامة المعاصرة في الجامعة العربية الأمريكية.