الصحة: الاحتلال يقرر اعتبارا من العام المقبل منع إدخال طعومات خاصة بالأطفال

رام الله-  وفا- أعلن وكيل وزارة الصحة أسعد رملاوي ان سلطات الاحتلال الإسرائيلي أصدرت قرارا يمنع وزارة الصحة الفلسطينية اعتبارا من مطلع العام 2019 من إدخال طعومات خاصة بالأطفال.

وأوضح رملاوي في حديث لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية صباح اليوم الثلاثاء، ان منع دخول هذه الطعومات الى الأراضي الفلسطينية ستؤدي إلى مشكلة حقيقية في توفيرها اذا لم يتم حل هذه القضية، مشيرا الى ان هناك اتصالات مع منظمتي الصحة العالمية و"اليونيسيف" بالخصوص.

وبين رملاوي ان الوزارة فوجئت منذ أكثر من شهرين من سلطة الموانئ الاسرائيلية باعتمادها قوانين جديدة تمنع دخول تطعيمات خاصة بالأطفال، وحسب ما أبلغتهم منظمة اليونيسيف فإن الحكومة الإسرائيلية تعتمد على قوانين موجودة منذ عام 1986.

واستهجن رملاوي هذا القرار قائلا إن الطعومات تغيرت منذ 32 عاما، وهناك طعومات تغيرت خلال هذه الفترة، مشيرا الى انه منذ تولي السلطة الوطنية مهامها منذ عام 1994 لم يكن أي اشكالية في هذا الملف.

وبين رملاوي أن الوزارة حاولت بشتى الطرق والوسائل، وتواصلت مع منظمة الصحة العالمية ومنظمة الامم المتحدة للطفولة "اليونيسيف" ان تلغي هذا القرار الذي وصفه بالجائر مشيرا إلى أن سفارتي دولة فلسطين في كل من جنيف والامم المتحدة تجريان اتصالات مع عديد الدول للضغط على اسرائيل من أجل إدخال الطعومات الى فلسطين.

واشار وكيل وزارة الصحة إلى ان الطفل الفلسطيني عندما لا يُطعم يكون هناك انتشار للأمراض ليس في فلسطين فحسب، إنما في كل المنطقة لان عدم الحصول على بعضها يسبب عدوى بكتيرية، معربا عن امله بأن تقوم وزارة الصحة الاسرائيلية بالضغط على حكومتها لإلغاء هذا القرار.

واضاف ان سلطات الاحتلال تريد ان تأتي هذه الطعومات من عشر دول فقط، إلا انه هذه الدول تنتج طعومات لها وحدها وغير معنية ببيعها، وبالتالي هي لم تحصل على شهادة من منظمة الصحة العالمية، فيما وزارة الصحة الفلسطينية لا يمكن ان تحصل على أي طعم من أي دولة لا تحصل على شهادة من الصحة العالمية.

إلى ذلك، أشار رملاوي إلى تغطية الطعومات في فلسطين منذ أكثر من 18 عاما إلى 100%، حيث تم تفادي الأمراض التي يتم أخذ لقاحات لها بشكل كامل بحسب منظمة الصحة العالمية، معتبرا ذلك بمثابة إنجاز وطني لفلسطين تحاربه إسرائيل.