احتفالات باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني في أوروغواي

 

موتيفيدو -وفا- أحيت سفارة دولة فلسطين في أوروغواي بالتنسيق مع اتحاد النقابات ودائرة حقوق الانسان، اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، وذلك في القاعة الرئيسية لاتحاد النقابات،  بمشاركة سفير دولة فلسطين وليد عبد الرحيم، ومسؤولة دائرة حقوق الانسانفرناندا اغييرى، ونائب وزير الخارجية السابقروبيرتو كوندى.

وبدأ الاحتفال بعزف النشيد الوطني الفلسطيني والنشيد الوطني لاوروغواي، وتمت قراءة رسالة الامين العام للأمم المتحدة لمناسبة يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني .

وأشارت اغييري، في كلمتها، إلى اهمية عقد هذا الاحتفال التضامني في مقر اتحاد النقابات ولأول مرة كتعبير على دعم حقوق الشعب الفلسطيني وحق تقرير المصير وإقامة دولته المستقلة ذات السيادة .

من جانبه، اشار نائب وزير الخارجية الاسبق إلى أهمية يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني وأهمية تحرك المجتمع الدولي للوصول الى الهدف المنشود وهو تطبيق القرارات الدولية وتطبيق حل الدولتين. وأكد في مداخلته أهمية اعتراف اوروغواي بدولة فلسطين واستمرار هذا الدعم في كافة المحافل الدولية .

بدوره، استعرض السفير عبد الرحيم تاريخ النضال الفلسطيني منذ وعد بلفور المشؤوم، والقرار غير العادل بتقسيم فلسطين وشطب اسم فلسطين والاعتراف بدولة أقيمت من خلال ارتكاب المجازر الدموية من العصابات الصهيونية لطرد ابناء شعبنا وإحضار المهاجرين الصهاينة من الخارج .

وركز سفير فلسطين على إرادة النضال لأبناء شعبنا واستخدام كافة وسائل النضال من أجل استعادة الحقوق المشروعة لشعبنا، وإعادة القضية الفلسطينية الى الامم المتحدة واعتراف دول العالم بالدولة الفلسطينية المستقلة.

كما استعرض آثار الاحتلال الاسرائيلي ضد شعبنا وممارساته الاجرامية التي يدينها المجتمع الدولي، واكد ان شعبنا الفلسطيني سيستمر في نضاله حتى إقامة دولته المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس على حدود عام 1967، مدعوما من كافة الدول والقوى المحبة للسلام حتى انهاء الاحتلال الاسرائيلي .

واكد أن لا سلام ولا أمن ولا استقرار  في الشرق الأوسط دون حل القضية الفلسطينية العادلة .

وشكر حكومة وشعب أوروغواي وجميع المنظمات الشعبية ومنظمات حقوق الإنسان ومنظمات الصداقة مع الشعب الفلسطيني على وقوفهم في هذا اليوم للتضامن مع شعبنا .

ــــ