وزير التربية ومحافظ نابلس والأهالي يكسرون قرار الاحتلال إغلاق مدرسة الساوية

رام الله- الحياة الجديدة- تمكن وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، ومحافظ نابلس اللواء أكرم الرجوب، وأهالي قريتي الساوية واللبن والأسرة التربوية، صباح اليوم، من كسر قرار ما يسمى "الحاكم العسكري الإسرائيلي" القاضي بإغلاق مدرسة الساوية اللبن بمديرية تربية جنوب نابلس، تحت حجج واهية.
وأصر الوزير والمحافظ، بحضور مدير تربية جنوب نابلس نصر أبو كرش ومدير عام العلاقات الدولية والعامة نديم سامي والأهالي ومجلس أولياء الأمور، مشاركة طلبة المدرسة فعاليات الطابور الصباحي على الرغم من إطلاق قنابل الغاز وإصابة العشرات بالاختناق، ومحاولة إبعادهم عن المدرسة، في رسالة تحد لقرار الاحتلال الجائر، والإصرار على انتظام المسيرة التعليمية وعدم تعطيلها.
وأكد صيدم أن تحدي قرار إغلاق المدرسة يؤكد على العزيمة والإرادة وإفشال مخططات الاحتلال وانتهاكاته الصارخة وجرائمه المتواصلة بحق المسيرة التعليمية والتعدي على حق الطلبة بالتعليم الحر والآمن. 
ولفت الوزير إلى أن انتهاكات الاحتلال المستمرة بحق التعليم الفلسطيني هي نتاج طبيعي لحالة الصمت الدولي المطبق تجاه جرائم الاحتلال وعنصريته ومخططاته الرامية لضرب منظومة التعليم في فلسطين برمتها. 
وجدد صيدم باسم الأسرة التربوية دعوته لكافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية والإعلامية والمدافعة عن حقوق الأطفال والحق في التعليم للوقوف بشكل حازم أمام ممارسات الاحتلال التي تضرب بعرض الحائط كافة القوانين والمواثيق.