جامعة القدس تفتتح أول مركز تعليم مستمر لطب الاسنان في فلسطين

القدس- وفا- افتتحت جامعة القدس بالتعاون مع المعهد الطبي للاستكمالات، اليوم الاثنين، أول مركز تعليم في طب الأسنان بفلسطين والذي يضم أحدث الأجهزة الطبية الخاصة بالتدريب العملي في مجالات طب الأسنان والتجميل.

ويهدف المركز للنهوض بقطاع صحة الفم والأسنان والتجميل في فلسطين، وذلك من خلال البرامج التدريبية الفريدة التي سيقدمها لخريجي هذه التخصصات.

وفي هذا السياق، نقل نائب رئيس جامعة القدس التنفيذي أ.د. حسن دويك، في كلمته الافتتاحية تحيات وتبريكات رئيس الجامعة أ.د. عماد أبو كشك لمناسبة افتتاح هذا المركز الأضخم في فلسطين الذي سيواكب التطورات الطبية العالمية في مجال طب وجراحة وتجميل الفم والأسنان، مما سيسهم بشكل فاعل في تطوير مهنة طب الأسنان في فلسطين وبالتالي رفع مستوى وكفاءة الرعاية الصحية المقدمة للمرضى.

كما وأوضح دويك أن افتتاح هذا المركز يضاف لسلسلة الإنجازات التي حققتها الكليات الطبية في جامعة القدس منذ تأسيسها كأول كليات طبية في فلسطين والتي رفدت منذ ذلك الحين القطاع الصحي الفلسطيني بالمئات من الكوادر من خريجيها المتميزين.

وأشار دويك الى أن الكليات الطبية في جامعة القدس تكرس جهودها من أجل العمل على رفع مستوى الخدمات الصحية في فلسطين من خلال الاستثمار في عقول وخبرات طلبتها وخريجيها، متطرقاً إلى أن الجامعة بدأت بالتفكير جدياً في استحداث برامج أكاديمية جديدة تؤهل خريجي كلياتها الطبية للحصول على شهادة الاختصاص العليا من جامعة القدس.

كما هنّأ دويك أسرة جامعة القدس على تحقيق خريجيها من الكليات الطبية نسب نجاح شبه كاملة في امتحانات مزاولة المهنة الإسرائيلية والتي فاقت نسب النجاح التي يحققها خريجو الجامعات الإسرائيلية والأوروبية مما أجبر الوزارات الاسرائيلية ذات العلاقة على الاعتراف رسمياً بالشهادات الصادرة عن هذه الكليات.

من جهته أوضح المدير الطبي لمركز التعليم الطبي المستمر، وعميد كلية طب الأسنان د. محمد أبو يونس، أن هذا المركز سيحدث نقلة نوعية في عالم طب وجراحة وتجميل الفم والأسنان، كما أنه سيتمكن من خدمة جميع مجالات التعليم الطبي في فلسطين من خلال البرامج الأكاديمية المهنية التي سيقدمها والتي صممت لتتلاءم مع المتطلبات العصرية في المجالات الطبية خاصةً في مجال التجميل، المعالجة اللبية للأسنان، الحشوات، وتبييض الأسنان، مضيفاً أن المركز يبحث في استحداث برامج تدريبية مستقبلية في البوتوكس والفيلر وزراعة الشعر.

وقال د. أبو يونس إن المركز سيقوم باستقطاب الكفاءات حول العالم لتقديم هذه البرامج التي سيعقد بعضها على مدار عدة أشهر وبعضها الآخر على مدار عام كامل، مشيراً في هذا السياق الى أن المركز قد باشر عمله في تقديم دورة لخريجي جامعة القدس والجامعة العربية الأمريكية التي ساعدت هؤلاء الخريجين على تحقيق أعلى نسب نجاح بامتحان مزاولة المهنة الإسرائيلية، كما أن المركز يعقد حالياً برنامجاً تدريبياً متخصصاً في تقويم الأسنان وفقاً لمنهج تعليمي صمم تحت إشراف كادر متميز في قسم تقويم الأسنان بكلية طب الأسنان في جامعة القدس.

وأكد الامين العام للمجلس الطبي الفلسطيني د. أمين ثلجي، أن افتتاح هذا المركز سيدفع العديد من الجهات المعنية للاقتداء بالنموذج الفريد الذي يمثله، مشيراً في هذا السياق لأهمية التعليم المستمر في مواكبة التطورات الطبية العالمية.

وفي كلمة وزارة الصحة، نقلت الدكتورة بهادر طه، مدير عام صحة الفم والأسنان تحيات وزير الصحة، مؤكدةً أن افتتاح المركز سيكون له دور في رفع المستوى العلمي لأطباء الأسنان، ورفع مستوى الخدمات الصحية من خلال تطوير الكفاءات الطبية الفلسطينية وهو ما يحقق رؤية وزارة الصحة.

كما أشادت طه بالمستوى العلمي المتميز لطلبة جامعة القدس الذين تحتضنهم وزارة الصحة في مراحل التدريب العملي، معبرةً عن فخرها بخريجي الجامعة الذين يجتاز معظمهم امتحانات التعيين والتوظيف في الوزارة.

وقال أمين سر نقابة أطباء الأسنان الفلسطينيين د. أديب الدبس، إن المتابعة والمواكبة تنقل طب الاسنان من النجاح إلى الابداع في الوسائل الحديثة المتبعة في العلاج للنهوض بطب الأسنان في فلسطين.

وفي كلمة المعهد الطبي للاستكمالات  قال د. مرعي الحاج يحيى: "نعدكم أن نعمل بشكل دؤوب لمواكبة آخر التطورات العلمية والعملية التي تخص طب الأسنان والتجميل"، موجهاً شكره لجامعة القدس على هذا التعاون المثمر لأجل افتتاح هذا المركز.