التربية و"قامات" توقعان مذكرة لتأصيل وعي الطلبة بالرموز الوطنية

رام الله- الحياة الجديدة- وقّع وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، ورئيس مؤسسة قامات لتوثيق النضال الفلسطيني أنس الأسطة، اليوم، مذكرة تفاهم تستهدف تأصيل وعي طلبة المدارس بالرموز النضالية الوطنية؛ عبر تنفيذ عدة نشاطات مشتركة تسهم في الحفاظ على الهوية الوطنية والاعتزاز بالتجارب النضالية الفلسطينية.
وحضر مراسم التوقيع؛ مدير عام العلاقات الدولية والعامة نديم سامي، والقائم بأعمال مدير العلاقات الدولية والعامة نيفين مصلح، والقائم بأعمال مدير دائرة الكشافة والمرشدات سحر مجدوبة، والقائم بأعمال مدير الإعلام التربوي، أمين سر "قامات" ثائر ثابت، وأمين الصندوق في "قامات" أحمد صبيح.
وأكد صيدم حرص وزارة التربية على تعزيز شراكاتها مع المؤسسات الفاعلة والناشطة في مجال دعم التعليم وتعزيز الوعي في صفوف الطلبة، مشيراً إلى الجهود التي تبذلها الوزارة في سبيل حماية الهوية الوطنية ضمن منهجيات واضحة، مثمناً دور "قامات" في توثيق النضال الفلسطيني عبر أدوات متنوعة. 
بدوره، أعرب الأسطة عن اعتزازه بوزارة التربية وقيادتها وكوادرها؛ على الاهتمام برفد الأجيال الصاعدة بالقيم الوطنية والإنسانية، لافتاً إلى أن هذه المذكرة ستسهم في خلق حالة من الوعي المستدام لدى طلبة المدارس من خلال تسليط الضوء على التجارب النضالية الفردية التي تعد مكوناً أصيلاً يستحق التوثيق والتعميم. 
وتتضمن المذكرة تشكيل لجنة فنية مشتركة؛ لبحث النشاطات التي ستنفذ، ومنها عقد ورشة ترويجية تعريفية حول المشروع، وعرض أفلام توثق تجارب نضالية في مختلف المدارس، وتنظيم مخيم شتوي تثقيفي يتضمن عدة نشاطات وفعاليات حول الوعي الوطني.