الملكة عبير حامد تبدع في تصميم البيئات الصفية الجاذبة

رام الله- الحياة الجديدة- أبدعت ملكة المسؤولية الاجتماعية في الضفة عبير حامد في تصميم بيئات صفية جاذبة في مدرستها بنات عين يبرود الثانوية للعام الثامن على التوالي، لما لها من أثر طيب في تحسين نفسية الطالب وحبه للمكان وزيادة دافعيته وانتمائه للمدرسة ولمعلمه.
وقالت حامد: "لا يخفى على أحد أثر طاقة الألوان في تفتيح العقل والقلب خصوصًا إذا كانت الألوان زاهية يحبها الأطفال، والطالب يصنع بيئته في حصة الفن وتبقى معه البيئة الصفية الجميلة عاماً كاملاً".
واستطاعت حامد أن تنجز أربعة صفوف من أصل عشرة صفوف في مدرستها وتسعى لإكمال بقية الصفوف.
وتعتبر البيئة الصفية الجاذبة جزءًا من مبادرة "التعلم من خلال الفن "، للمعلمة حامد التي تأهلت عالمياً وأصبحت منظمة دولية.