فتح تدعو شعبنا للرباط في المسجد الأقصى وعلى بواباته

القدس المحتلة- الحياة الجديدة- دعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) أبناءها في كل أماكن تواجدهم ومن يستطيع الوصول للمسجد الأقصى المبارك، إلى الرباط فيه وعلى أبوابه رفضا للجريمة الإسرائيلية الجديدة المتمثلة بإغلاقه أمام أصحابه ومؤميه.

وقالت الحركة على لسان متحدثها، عضو مجلسها الثوري أسامة القواسمي، في تصريح صحفي، مساء اليوم الجمعة، "إن إسرائيل ترى أن مفاوضاتها مع حماس فرصة سانحة لتنفيذ مخططها القديم والمتعلق بالمسجد الأقصى والتقسيم الزماني والمكاني فيه"، مؤكدا "نحن في فتح ستبقى القدس والأقصى عنوانا لا يمكن تجاوزه بالمطلق، وكما خضنا معارك عدة من أجل القدس، فنحن جاهزون للاستمرار حتى إحقاق حقوقنا الراسخة والثابتة".

وقال: "إننا نعتبر معركة القدس مصيرية، ولا يوجد حق بالمطلق لليهود في المسجد الأقصى وباحاته، وأن العبث فيه وإغلاقه على هذا النحو تحت أي مبرر لا يدفعنا إلا للاستمرار في نهجنا وتصعيد مقاومتنا الشعبية في كل مكان، خاصة في القدس والتواجد الدائم في المسجد الأقصى"