نتانياهو مجددا قيد التحقيق في واحدة من قضايا الفساد الموجهة إليه

القدس- وفا- استجوبت الشرطة الاسرائيلية، اليوم الجمعة، رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو في مقر إقامته بالقدس الغربية مرة أخرى، في إطار واحدة من إحدى قضايا الفساد التي يواجهها.

وقال بيان للشرطة، نقلته وكالة فرانس برس، إن "رئيس الوزراء استجوب في مقر إقامته الرسمي الجمعة في القدس في سياق التحقيقات التي تجريها وحدة الجرائم الاقتصادية".

وأكد أن "التحقيق جرى بحضور المدعي العام للدولة وموافقة المستشار القضائي للدولة".

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الشرطة حققت في قضية الرشوة المعروفة إعلاميا باسم "الملف 4000" أو "قضية بيزيك"، أكبر مجموعة اتصالات اسرائيلية.

ويتمحور التحقيق حول معرفة ما إذا كان نتانياهو سعى للحصول على تغطية إعلامية إيجابية في موقع "والا" الإخباري الذي يملكه شاؤول ايلوفيتش رئيس "بيزيك"، مقابل خدمات وتسهيلات حكومية عادت على مجموعته بمئات ملايين الدولارات.

واستجوبت الشرطة نتانياهو في العاشر من تموز/يوليو الماضي لأكثر من خمس ساعات في منزله، "في إطار تحقيق تجريه وحدة الاحتيال والجرائم الخطيرة الوطنية وهيئة الأوراق المالية". لكن وسائل الإعلام الإسرائيلية ذكرت أن الشرطة حققت في قضية "بيزيك".

وتحقق الشرطة مع نتانياهو في ستة ملفات على الأقل مفتوحة حاليا ضده، وقد أوصت في 13 شباط/فبراير الماضي بتوجيه التهم إليه في قضيتين.

وهي المرة الثانية عشرة التي يخضع فيها نتانياهو للتحقيق.