الترويكا العربية في الأمم المتحدة تبحث مع الأمين العام أزمة الأونروا

وتقرير توفير الحماية لشعبنا

نيويورك - وفا- بحثت الترويكا العربية في الأمم المتحدة، مع الأمين العام أونطونيو غتريس، الأزمة المالية الحادة التي تواجهها وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) وكيفية معالجتها بما يضمن استمرار خدمات الوكالة، بما في ذلك بدء العام الدراسي كالعادة دون إخلال به.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقدته الترويكا العربية برئاسة المندوب الدائم لجمهورية العراق السفير محمد حسين بحر العلوم، وعضوية المندوب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة السفير رياض منصور، أمس، مع الأمين العام للأمم المتحدة، في نيويورك.

وجرى خلال الاجتماع التداول في حيثيات تقرير توفير الحماية للسكان المدنيين الفلسطينيين في الأرض الفلسطينية المحتلة والمزمع إصداره من قبل الأمين العام، كما تم التطرق إلى مسألة دور الأمم المتحدة في وقف إطلاق النار وتوقف العدوان الإسرائيلي على شعبنا في قطاع غزة.

واتفق الطرفان على استمرار التشاور والتنسيق في الفترة المقبلة، خاصة بعد أن يصدر تقرير الأمين العام للأمم المتحدة بشأن توفير الحماية للفلسطينيين المدنيين، بما في ذلك شبكة أمان دولية حسب ما جاء في قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال منصور إن الاجتماع يأتي استمرارا للجهود الفلسطينية العربية مع الأمين العام للأمم المتحدة وكبار المسؤولين بشأن تفاصيل مواضيع الحماية و"الأونروا" وغيرها من القضايا الهامة بالنسبة لدولة فلسطين.