تظاهرات داخل أراضي الـ48 رفضا لقانون القومية العنصري

 رام الله - الحياة الجديدة- نظمت، اليوم السبت، تظاهرات ووقفات احتجاجية في عدة بلدات عربية داخل أراضي عام 1948، رفضا لـ"قانون القومية" العنصري، الذي شرعه الكنيست.

وانطلقت التظاهرات عند المفترقات ومداخل البلدات العربية في الجليل والمثلث والنقب، حيث نظمت 8 وقفات احتجاجية في باقة الغربية، رهط، الطيرة، أم الفحم، كفر كنا، سخنين، جلجولية، الشاغور، وحيفا، وفق ما ذكر موقع "عرب 48".

وشارك في التظاهرات المئات من النشطاء وأعضاء الأحزاب السياسية والفعاليات الشعبية والقوى الوطنية، حيث رفعت الأعلام الفلسطينية، وكذلك الشعارات التي تحذر من تنامي العنصرية والفاشية في البلاد، وتؤكد رفض الجماهير العربية لـ"قانون يهودية الدولة"، وتصر على مواصلة النضال حتى إسقاط القانون.

وتركزت الفعاليات الاحتجاجية على وقفات تظاهرية تجري في عدد من المدن ومفترقات الطرق المركزية، موزعة في كل أنحاء البلاد، لتنتهي بمظاهرة قطرية في تل أبيب يوم السبت المقبل.

وأتت التظاهرات التي تستمر لليوم الثاني على التوالي، بقرار من لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، ضمن سلسلة الخطوات التي أقرتها للتصدي لـ"قانون القومية".

وضمن برنامج المتابعة، تتواصل الوقفات الاحتجاجية في البلدات العربية، ويوم غد الأحد تنظم وقفة احتجاجية عند مفترق الناعمة قرب شفا عمرو، ويوم الثلاثاء تنظم وقفة احتجاجية في مدينة الرملة، كما ستنظم مسيرة مركبات الأربعاء، الثامن من الشهر الجاري، تنطلق من كفر قرع الساعة 8:00 صباحا وتختتم بتظاهرة أمام مبنى الكنيست، إضافة لانطلاق حملة التوقيع على عريضة النصف مليون المطالبة بإسقاط "قانون القومية" العنصري.