أسود الرافدين يقسو على منتخبنا بثلاثية نظيفة

في اللقاء الودي التاريخي الذي جرى على ملعب الشهيد فيصل الحسيني

رام الله- الحياة الرياضية- منذر زهران - حقق المنتخب العراقي فوزا سهلا على منتخبنا الفلسطيني بثلاثة أهداف نظيفة في اللقاء الودي التاريخي الذي جرى على ملعب الشهيد فيصل الحسيني اليوم السبت.

وقبل بداية االلقاء توجه عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة فتح عزام الاحمد والوزير عصام القدومي ومحافظ القدس عدنان الحسيني والسفير الفلسطيني في العراق وحثيث من الشخصيات السياسية والرياضية الى أرض الملعب لتحية اللاعبين. وغنت الجماهير الفلسطينية نشيد موطني "النشيد الرسمي للعراق" برفقة لاعبي المنتخب العراقي. فيما قدمت فرصة أصايل التراثية، فقرة فنية بين شوطي المباراة.

بدأ منتخبنا اللقاء بوجود الرباعي موسى سليم والبهداري وهيثم ذيب وعبد الله جابر في الدفاع، بينما تواجد على الارتكاز محمد درويش وشادي شعبان وأمامهم الثلاثي سامح مراعبة وعدي خروب وتامر صيام، بينما تولى أحمد ماهر المهام الهجومية.

وبدأ منتخبنا اللقاء مهاجما، وكانت له فرصة في الدقيقة الاولى بعد تمريرة من الجانب الايسر وصلت الى سامح مراعبة الذي سددها بجوار القائم.

وكاد العراق ان يفتتح التسجيل بعد تسديدة من صافي هادي، حيث سددها قوية صدها الحارس وابعدها الى ركنية، بعدها مباشرة افتتح العراق التسجيل بعد ركلة ركنية وصلت الى اللاعب والذي سددها برأسه في الشباك. وحاول محمد درويش تعديل النتيجة من خلال تسديدة أرضية من خارج منطقة الجزاء مرت بسلام على مرمى الحارس جلال حسن" 8".في هذه الدقائق هدأت احداث المباراة، مع أفضلية نسبية للعراق، الذي استغل الاخطاء التي كان يرتكبها مدافعونا في المنطقة الخلفية، حيث اتيحت له ثلاث ضربات ركنية بشكل متتالي، لكنه لم يستغلها بالشكل المطلوب. وعانى منتخبنا من كثرة قطع الكرات، اضافة الى كثرة ارتكاب الاخطاء في مناطقنا الدفاعية، وهذا ما أتاح الفرصة للاعبي المنتخب العراقي الفرص امام المرمى. وسجل مصطفى ناظم الهدف الثاني بعد ان تصدى همام طارق لضربة حرة مباشرة، أرسلها مباشرة الى مصطفى ناظم والذي وجد نفسه منفرد بالمرمى ووضع الكرة بكل ثقة في شباك رامي حمادة" 34".وتواصلت الهفوات في جدار منتخبنا، حيث انسل مازن فياض من بين مدافعي منتخبنا وكاد ان يسجل.

بداية الشوط الثاني شهدت حراكا لمنتخبنا الذي حاول تقليص الفارق  وضغط باتجاه مرمى العراق معتمدا على الكرات الطويلة، وجهد ذاتي من تامر صيام واحمد ماهر. وواصل منتخبنا حالة التوهان، خصوصا في التمريرات التي لم تكن تكتمل. وأجرى مدرب منتخبنا تبديلا باشراك محمد يامين مكان عدي خروب، بينما تم اشراك عبد الحميد عبد حبيب مكان أحمد ماهر. وأجرى منتخب العراق تبديلا باشراك محمد شوكان، وخرج صفا هادي" 69".

واحتسب الحكم ركلة جزاء لصالح منتخبنا، انبرى لها سامح مراعبة والذي اضاعها بغرابة كبيرة ووضعها أرضية ضعيفة بجوار القائم الأيمن. ودخل بابلو برافو مكان عبد الله جابر المصاب" 75". وهدأت المباراة مجددا، لكن هذه المرة مع أفضلية لمنتخبنا ، واتيحت فرصة خطيرة لمنتخبنا بعدما مرر أبو حبيب كرة على طبق من ذهب لمحمد درويش، وتابعها الاخير على المرمى لكن الحارس كان لها بالمرصاد" 81". وسجل اللاعب محمد شوكان الهدف الثالث للمنتخب العراقي بعد أن مرر له همام طارق كرة متقنة مستغلا تقدم الدفاع الفلسطيني، وضعها شوكان سهلة برأسه في شباك رامي حمادة " 90".

وانتهى اللقاء بفوز العراق على منتخبنا بثلاثة أهداف نظيفة.

تشكيلة منتخبنا: في حراسة المرمى رامي حمادة، وفي الدفاع موسى سليم وعبد اللطيف البهداري وهيثم ذيب وعبد الله جابر وفي الوسط محمد درويش وشادي شعبان وسامح مراعبة وعدي خروب وتامر صيام اما الهجوم فسيلعب أحمد ماهر.

تشكيلة منتخب العراق: في حراسة المرمى جلال حسن، مصطفى ناظم، رائد فنار، فرانس بطرس، وليد سالم، أمجد عطوان، صافا هادي، همام طارق، مازن فياض، مهدي كميل، وأيمن حسين.

أدار اللقاء: مراد زواهرة وساعده ايمن عبيدات وعبد الرحمن عقل، ومحمد عرفات.