أقدم سجين فرنسي في إندونيسيا غادرها عائدا إلى بلده

أمضى في سجونها 19 عاما لإدانته بتهريب المخدرات

جاكرتا (أ ف ب) - غادر الفرنسي ميكايل بلان إندونيسا السبت بعدما أمضى في سجونها 19 عاما لإدانته بتهريب المخدرات، بحسب ما أفادت مراسلة وكالة فرانس برس.

وأقلعت طائرة تابعة للخطوط الجوية التركية من مطار جاكرتا عند الساعة 14,00 بتوقيت غرينيتش، وعلى متنها ميكايل بلان ووالدته.

وكانت السلطات الإندونيسية أوقفت بلان في العام 1999 في مطار بالي وبحوزته 3,8 كيلوغراما من الحشيشة، وقال للمحققين إن صديقا له طلب من نقلها من دون أن يُعلمه بمحتواها.

وطلب القضاء الإندونيسي له عقوبة الإعدام، ثم صدر عليه بحكم بالسجن المؤبد، ثم خفّضت العقوبة إلى عشرين عاما.

في العام 2014، استفاد من إطلاق سراح مشروط، لكنه منع من مغادرة إندونيسيا قبل 21 تموز/يوليو 2018.

حين دخل بلان السجن كان في السادسة والعشرين، وهو اليوم في خامسة والأربعين. وقد ظلّت والدته في إندونيسيا تخوض معركة قضائية وتزوره في سجنه وتعمل على تحريك الإعلام الفرنسي.

وستحطّ الطائرة أولا في مطار إسطنبول، ثم تواصل رحلتها إلى باريس، حيث يتوقّع أن تصل الأحد.

وتعدّ القوانين الإندونيسية في مجال مكافحة المخدّرات من الأشدّ في العالم، وفيها عشرات المحكومين بالإعدام بهذه التهم.