مؤتمر القانون الكنسي السابع ينطلق في البحر الميت

البحر الميت (الأردن) -  وفا- انطلقت في البحر الميت أعمال مؤتمر القانون الكنسي السنوي السابع بعنوان: "نحو ثقافة قانونية كنسية في الزواج وأحكامه وأصول المحاكمات الكنسية"، والذي تنظمه المحكمة الكنسية اللاتينية في كل من القدس وعمّان، بالتعاون مع جامعة اللاتران البابوية في روما.

وافتتح رئيس المؤتمر الأب إميل سلايطة، اللقاء بكلمة ترحيبية بالوفود المشاركة من أساقفة وقضاة محاكم ومحامين، من الأردن وفلسطين والعراق وسوريا ولبنان ومصر.

من جهته اوضح ممثل المحكمة الكنسية في الأردن الأب شوقي بطريان، أن أهمية العائلة تزداد بتسارع كبير نظرًا لما يحدث في العالم من تفكك وحروب تشرّد العائلات وتمزقها. مشددا على أهمية التربية الصحيحة على قيم الزواج والعائلة والاحترام المتبادل والمكاشفة بين الآباء والأبناء.

بدوره قال مطران اللاتين وليم الشوملي في كلمة نيابة عن المدبر الرسولي رئيس الأساقفة بييرباتيستا بيتسابالا "من المعلوم أن القضايا الزواجية في ازدياد، وقد زاد الطلب على الانفصال أو بطلان الزواج، لأن الزوجين لم يعودا قادرين على العيش تحت سقف المحبة الواحد.

وشدد الشوملي على أهمية التحضير للزواج، مشيرًا إلى دورات التحضير للخطّاب التي تنظمها المحاكم الكنسية في الأردن، ليتمكّن المقبلون على الزواج من التحضير الجدِّي لكي يعرفا أنهما تحت البيت الزوجي إنما يدخلان في عهد ثنائي وسرّ مقدس.

وتحدث السفير البابوي لدى الأردن المطران ألبرتو أورتيغا مارتن، عن تعاليم الكنيسة فيما يخص الزواج، مشيرًا إلى أن قداسة البابا فرنسيس يولي العائلة جلّ اهتمامه ويكرّس لها أحاديث كثيرة، مشيرًا إلى أن الكنيسة تحتضن المجروحين في علاقاتهم، وتدعوهم للعودة إلى المصالحة ومواصلة السير على درب المحبة.

وشارك في اللقاء سفير دولة فلسطين في الفاتيكان عيسى قسيسية، والبروفيسور أروبا كونده، عميد كلية القانون في جامعة اللاتران البابوية، الذي لفت في كلمته إلى إن الجامعة بصدد التحضير لمبادرة جديدة تتمثل في برنامج دبلوم للدراسة الإلكترونية وإدخال اللغة العربية للتعلم عن بعد.

ويستمر المؤتمر إلى يوم غد الأحد، حيث يختتم بصلاة القداس وتوزيع الشهادات على المشاركين.

وكانت ورشة عمل مختصة قد بدأت في البحر الميت منذ الاثنين الماضي وشارك بها عدد من الأساقفة والكهنة من الأردن والبلدان العربية.