صيدم يكرّم المتقدمة الأكبر سناً لامتحان "الإنجاز" ويعزي بالطالب غنيمات

رام الله- الحياة الجديدة- كرًم وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، اليوم، المسنة خديجة أبو عرقوب التي تقدمت لامتحان الثانوية العامة "الإنجاز" والبالغة من العمر ٧٥ عاماً، حيث سلمها الوزير شهادةً فخرية لإصرارها وإرادتها القوية لاجتياز امتحان الإنجاز وعزمها على إكمال تعليمها العالي.
جاء ذلك خلال جولةٍ لصيدم بمحافظة الخليل؛ رافقه فيها وزير الصحة د. جواد عواد، ووكيل وزارة التربية د. بصري صالح، والوكيل المساعد للشؤون المالية والإدارية والأبنية واللوازم م. فواز مجاهد، ومدير عام العلاقات العامة والدولية نديم سامي، ومدير عام النشاطات الطلابية صادق الخضور؛ ومدير تربية الخليل عاطف الجمل، وعضو إقليم حركة فتح بجنوب الخليل عواد مليحات؛ والعميد حمدي أبو كامل، ولفيف من أبناء الأسرة التربوية. 
ووصف صيدم المسنة أبو عرقوب بالقامة الفلسطينية التي تمثل حكاية شعب يصر على النجاح مهما بلغت التحديات؛ معتبرها مثال لكل أم فلسطينية تصبو إلى تحقيق إنجاز وبناء للمجتمع الفلسطيني؛ مثنياً على الإرادة الصلبة التي تمتلكها أبو عرقوب؛ داعياً الجميع للاقتداء بها.
من جهتها، أبدت أبو عرقوب سعادتها الغامرة بهذه اللفتة؛ والتي تعبر عن حرص الوزارة ممثلةً بقائدها الوزير صيدم؛ على رعاية ودعم وتوفير التعليم النوعي للجميع بمختلف الأعمار؛ مؤكدةً حرصها على ضرورة اجتياز الامتحان والالتحاق بالجامعة؛ داعيةً كل طالب فلسطيني إلى السير على طريق العلم الذي يعتبر طريق الخلاص من الاحتلال.

وتفقد وزيرا التربية والصحة والوفد المرافق؛ المبنى المقترح لكلية الطب الحكومية بمدينة الخليل، حيث أكد الوزيران إتمام كافة الاستعدادات والتجهيزات لتكون هذه الكلية منارةً للعلم وخدمةً لمحافظة الخليل وطلبتها.
وفي سياق آخر؛ قدّم الوزير صيدم والوفد المرافق؛ التعازي لذوي الطالب أحمد غنيمات الذي توفي في باكستان؛ داعياً له بالرحمة، مؤكداً أنه شهيد علم وعائلته أهل للعلم والنضال، "ونجمع جميعاً أن هذا الشاب سيبقى حاضراً في وجدان فلسطين وأهلها"، مشيداً بمناقب طلبة فلسطين الذي يمثلونها خير تمثيل في الدول التي يدرسون فيها.

وعبر صيدم باسم الأسرة التربوية عن بالغ مواساته لذوي الطالب غنيمات، مؤكداً أن "مسيرة هذا الشاب اليافع عطرة بالعلم والخلق الطيب"، قائلاً: وحبوب سنبلة تموت ستملأ الوادي سنابل.