كاتب يهودي إيطالي: اليهود والإسرائيليين على شفير الانفصال

روما- وفا- نشرت صحيفة المنفيستو الايطالية مقالة للكاتب اليهودي الايطالي موني عوفاديا؛ تحت عنوان "اليهود والإسرائيليين على شفير الانفصال" تناول فيها دور المنظمات الصهيونية الداعمة للحكومة الاسرائيلية وتجاهل حقيقة ما يجري فعلا على أرض الواقع وخاصة في فلسطين.

ويقول عوفاديا "تتجاهل المؤسسات اليهودية الرئيسية جميع الأصوات التي تحصل عليها من قبل النازيين والعنصريين البيض والمعادين للسامية، حتى أن أصوات يهودية كثيرة أصبحت تفرق بين اليهودية وسياسية الاحتلال الإسرائيلي".

وأضاف: في إيطاليا تحول اليهود الإيطاليين إلى مجموعات دبلوماسية تعمل لصالح حكومة نتنياهو وربما يتلقى قادة الجالية اليهودية أوامر دقيقة ينفذونها بحماسة، وأول "الوصايا" التي يجب اتباعها هي أن الحكومة والجيش الإسرائيلي دائما على حق، والثانية أن الإسرائيليين هم دائما ضحايا حتى لو مات الفلسطينيون.

أما الوصية الثالثة "من يدافع عن حقوق الشعب الفلسطيني هو عميل لهم، وأولئك الذين يستنكرون الانتهاكات الإسرائيلية ضد المدنيين الفلسطينيين هم معادون للسامية".

وأوضح أنه من أجل تبرئة الحكومة الإسرائيلية دائما هناك أسلوب الصمت أو معارضة أي مبادرة حول قضية انتهاك حقوق الشعب الفلسطيني من قبل الجيش الإسرائيلي أو المستوطنين الإسرائيليين، وفي حال تمكنت بعض الجمعيات أو المجموعات من تنظيم لقاءات ومقارنات حول الموضوع، فإن ردة الفعل الحتمية للجاليات اليهودية هو التدخل عبر الصحافة أو وسائل الإعلام من خلال تجريم المنظمين.