أمسية رمضانية للأطفال في بلدة الزاوية

سلفيت – الحياة الثقافية - أحيى مكتب وزارة الثقافة في محافظة سلفيت، أمس، بالتعاون مع مركز عبد القادر أبو نبعة الثقافي وروضة الرحمة، أمسية رمضانية ثقافية للاطفال في قاعة مركز ابو نبعة الثقافي ببلدة الزاوية، وبحضور مديرة المكتب ابتسام الرابي، ومدير المركز عزمي شقير، ومديرة روضة الرحمة الحكواتية رحمة رداد، وحشد من الأطفال والاهالي.
ورحب عزمي شقير مدير مركز ابو نبعة بإدارة مكتب وزارة الثقافة في سلفيت، وبالأطفال وأهاليهم، شاكرا "ثقافة سلفيت" اهتمامهم بهذه الشريحة من المجتمع، وخاصة في هذا الشهر الفضيل، حيث شكلت هذه الامسية متنفساً للاطفال، بعد صيام ما يقارب ست عشرة ساعة.
بدورها  تحدثت مديرة الثقافة في سلفيت ابتسام الرابي عن أهمية هذه الأمسيات، التي هي إحدى المحطات الثقافية التي يجب علينا الوقوف عندها، لكونها تشكل امتداداً للماضي وارتباطه بالحاضر، حيث ليالي السمر، والحكايات والقصائد الشعرية، وتأتي في إطار خطة الوزارة في الحفاظ على التراث وعلى الموروث الثقافي، والتركيز فئة الأطفال، لأنهم رافعة المستقبل.
وقدمت الحكواتية رحمة رداد حكاية شعبية بعنوان "يا بير يا بنابير"، وتفاعل معها الأطفال بشكل جيد، فيما قدم الأطفال أنفسهم عديد الفقرات الفنية ما بين سواريات وقصائد وأغنيات وحتى ألعاب شعبية.
وتخلل الامسية تقديم أسئلة ثقافية متنوعة للأطفال والأهالي، وتقديم جوائز وهدايا للاطفال كافة، أن أن تختم الأمسية بتوجيه الرابي الشكر لكل من ساهم في نجاحها