فلسطين الرياضة.. تنتصر

بعد حملة واسعة قادها الرجوب.. الارجنتين تلغي مباراتها مع اسرائيل في القدس المحتلة

رام الله - الحياة الجديدة- وكالات- أكد رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم اللواء جبريل الرجوب، أن الاتحاد الارجنتيني لكرة القدم ألغى مباراته التي كانت مقررة مع منتخب إسرائيل في التاسع من الشهر الجاري على أرض القدس المحتلة، وذلك نتيجة جهود الاتحاد الفلسطيني بمساعدة اتحادات إقليمية والدولية.

وأثنى الرجوب في لقاء مع تلفزيون فلسطين اليوم الأربعاء، على قرار الاتحاد الارجنتيني إلغاء المباراة، وأكد بأنه سيتم التوجه لبعثة الأرجنتين في فلسطين لتقديم الشكر لها، مثنيا على دور جماهير ولاعبي الارجنتين، وكذلك برلمانيين وسياسيين أرجنتينيين وقفوا معنا لمنع إقامة المباراة.

واعتبر أن إلغاء المباراة صفعة لحكومة إسرائيل، مشيرا إلى سعي الحكومة الإسرائيلية كي تقام المباراة في القدس المحتلة بموعدها، إلا أن المنتخب الأرجنتيني وميسي بصفته ايقونة رياضية صفعوا نتنياهو برفضهم إقامة المباراة.

وأشار الرجوب إلى إصرار الحكومة الإسرائيلية على استقدام المنتخب الأرجنتيني بشكل رياضي، ولكنه في الحقيقة هو مضمون سياسي لنقل رسالة للعالم بأن الأمور طبيعية بوجود ميسي كأيقونة، خاصة أن المباراة تقام لمناسبة مرور 71 عاما على إقامة إسرائيل، حيث تستخدم إسرائيل الرياضة للتغطية على جرائمها وتنكرها لحقوق الإنسان والشرعية الدولية ولوائح الفيفا.

وقال: من جانبنا كرياضيين مدعومين بعمقنا العربي والإسلامي، وما قامت به جماهير الأرجنتين ولاعبوها، وإلغاء استقبال البابا لمنتخب الأرجنتين، كل ذلك أثمر وتم إلغاء المباراة.

وأضاف: إرادة القيم والأخلاق ورسالة الرياضة انتصرت اليوم، وتم رفع الكرت الأحمر بوجه إسرائيل بإلغاء هذه المباراة.

ودعا الرجوب كافة الصحفيين في جميع وسائل الإعلام لحضور المؤتمر الصحفي الذي سيعقده اليوم الأربعاء الساعة 12 في أكاديمية جوزيف بلاتر بالبيرة للحديث باستفاضة عن هذا الملف.

 

واصدر الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم بيانا شكر فيه كافة الجهات والمؤسسات الشعبية والرياضية في العالم التي عملت دون كلل على انتصار رسالة الرياضة وكرة القدم تحديدا ورفضت من خلالها أن تكون الرياضة أداة بيد رجال السياسة والابتزاز السياسي.

وحيا الاتحاد لاعبي المنتخب الأرجنتيني بقيادة النجم ليونيل ميسي وبقية اللاعبين الذين رفضوا ان يكونوا جسرا لتحقيق مآرب غير رياضية.

ودعا الاتحاد الفلسطيني كافة الصحفيين لحضور المؤتمر الصحفي الذي سيعقده اللواء الرجوب اليوم الأربعاء الساعة الثانية عشرة في أكاديمية جوزيف بلاتر بالبيرة للحديث باستفاضة عن هذا الملف.

وكان الرجوب طالب خلال وقفة احتجاجية أمام ممثلية الأرجنتين في رام الله، الأحد الماضي، بالغاء المباراة، كما طالب اللاعب ميسي بألا يكون جسرا لتبييض وجه الاحتلال وسياسته العنصرية، من خلال مشاركته في مباراة منتخبه الارجنتين مع منتخب اسرائيل.

وقال الرجوب إن "هذه المباراة تحولت من لقاء رياضي الى أداة سياسية في محاولة من حكومة الاحتلال لاضفاء طابع سياسي عليها، من خلال اصرارها على ان تكون المباراة في القدس رغم علم الجميع ان المدينة تحظى وفق القرارات الدولية بوضع خاص وتحت الوصاية الدولية".

وأضاف الرجوب: "قرار ترامب بضم القدس يتعارض مع قرارات الأمم المتحدة ومع الشرعية الدولية ومع حقوق الانسان ومع قوانين الفيفا، وحكومة الاحتلال تصر على ان تكون هذه المباراة ضمن أنشطتها في الذكرى السبعين لتدمير القرى والبلدات الفلسطينية بما فيها قرية المالحة" التي كانت ستقام المباراة على اراضيها.

وكان الرجوب أكد ان الهيئات الفلسطينية تتواصل مع كل الاطراف الرياضية في العالم، بما في ذلك الاتحاد الارجنتيني لكرة القدم واللجنة الاولمبية الارجنتينية، ورئيس اتحاد جنوب اميركا اللاتينية، ورئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" ومع كل الاطراف العربية والآسيوية والاوروبية لالغاء المباراة لأن اقامتها تعتبر خرقا لقرارات الأمم المتحدة ولقوانين "الفيفا" ومسا بمنطق حقوق الانسان.

وكان لافتا ان من بين المشاركين في الوقفة  70 طفلا من الأطفال المهجرة عائلاتهم من قرية المالحة في القدس المحتلة، حيث اقام الاحتلال الاستاد الرياضي الرئيسي في المدينة على أراضي القرية المهجرة. وأكد الرجوب عدم قبوله بإقامة هذه المباراة تحت اي ظرف من الظروف.

وقالت وسائل الاعلام العبرية ان الرئيس الأرجنتيني رفض طلب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بالتراجع عن قرار الغاء المباراة.

ووفقا لتقارير اسرائيلية فان المنتخب الارجنتيني يريد اللعب في برشلونة ضد منتخب آخر.

واثار قرار اقامة المباراة غضب الجماهير العربية والإسلامية ومساندي القضية الفلسطينية في العالم بمن فيهم جمعيات في برشلونة نفسها التي تضم الفريق الذي ينتمي إليه النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي.

وطالبت الجماهير العربية والاتحاد الفلسطيني لكرة القدم منتخب الأرجنتين بتجنب اللعب أمام المنتخب الإسرائيلي في القدس المحتلة.

وأصدرت جمعية مقاطعة إسرائيل في برشلونة بيانا طالبت من خلاله المنتخب الأرجنتيني ونجم برشلونة ليونيل ميسي بعدم اللعب في القدس المحتلة لكون اللقاء ستستغله إسرائيل دعائيا في سبيل فرض الأمر الواقع في القدس المحتلة.