"القدس المفتوحة" تنضم للشبكة الأكاديمية لدول البحر الأسود وشرق البحر المتوسط

وتشارك في مؤتمرها التأسيسي

انضمت جامعة القدس المفتوحة للشبكة الأكاديمية لدول البحر الأسود وشرق البحر المتوسط (BSEMAN) كعضو مؤسس، وذلك لاحقًا لمشاركتها بأعمال المؤتمر التأسيسي الخاص بالشبكة، والمنعقد في جامعة أرسطو اليونانية.

ومثل الجامعة في المؤتمر مساعد رئيس الجامعة للعلاقات الدولية د. م. عماد الهودلي، الذي وقع باسم الجامعة وبالنيابة عن رئيسها أ. د. يونس عمرو، مذكرة تفاهم متعددة الأطراف حول إنشاء الشبكة الأكاديمية وتفعيلها.

وخلال المؤتمر التأسيسي استعرضت الجامعة ورقة علمية حول "دور جامعة القدس المفتوحة، بصفتها جامعة رائدة في التعليم المفتوح في العالم العربي، في المساهمة في النهوض بشبكة بسيمان".

يذكر أن  الشبكة الأكاديمية BSEMAN)) تهدف إلى تعزيز التعاون الأكاديمي بين جامعات دول البحر الأسود وشرق البحر المتوسط عبر تطوير مشاريع بحثية مشتركة في تخصصات علمية متنوعة، وتأسيس شبكة من التواصل وقواعد بيانات خاصة بالمؤسسات المشاركة، وإصدار دوريات علمية، وتنظيم ورش عمل ومؤتمرات علمية، فضلاً عن تنظيم فعاليات تجمع الأكاديميين ومجتمعات الأعمال في المنطقة، وتطوير التعاون الأكاديمي على جميع مستويات التعليم العالي، وكذلك في مجال التدريب المهني والدورات القصيرة، وإطلاق مبادرات تجمع الشباب في المنطقة، اجتماعياً وأكاديمياً ومهنياً.

وانضمت إلى شبكة (BSEMAN) خلال المؤتمر التأسيسي، إضافة إلى جامعة القدس المفتوحة، خمسون جامعة ومعهداً ومؤسسة تعليم عالٍ، ممثلين عن سبع عشرة دولة في منطقة البحر الأسود وشرق البحر المتوسط، وذلك إيمانًا بدور المؤسسات الأكاديمية فيما يواجه المنطقة من أزمات، وهذه الدول هي: فلسطين، ولبنان، وسوريا، والأردن، ومصر، وأرمينيا، وبلغاريا، واليونان، وإيطاليا، وكازاخستان، وقبرص، وروسيا البيضاء، وأوكرانيا، ورومانيا، وروسيا، وتركيا، والتشيك.