القس مارك براون ينهي خدماته ممثلا للاتحاد اللوثري في فلسطين

القدس المحتلة-الحياة الجديدة- نظم مستشفى الأوغستا فكتوريا- المُطَّلع، اليوم الأربعاء، حفل غداء تكريما للقس مارك براون ممثل الإتحاد اللوثري العالمي في فلسطين، بعد إنهاء خدماته التي استمرت لأكثر من 14 عاما، بحضور أطباء وموظفي المستشفى والعاملين في مكتب الاتحاد اللوثري بالقدس.
وأعرب أ. وليد نمور المدير التنفيذي العام في المستشفى عن تقديره للدور الكبير الذي قام به القس مارك منذ توليه لمنصب ممثل الإتحاد اللوثري العالمي إلى اليوم في خدمة الفلسطينيين مشيرا إلى أن وداعه اليوم ما هو إلا خسارة كبيرة للوطن حيث كان فلسطينيا بامتياز ومساندا لأهلنا في قضيته العادلة ومطالبا لحقوقه الوطنية في جميع المحافل الدولية،  هذا عدا أنه كان منحازا للفقراء والمهمشين في المجتمع وكان له الدور الكبير في تجنيد ملايين الدولارات للمرضى غير المؤمنين صحيا وتوفير الخدمات الفندقية والطعام للأعداد الكبيرة من أهلنا المرضى في غزة.
وأضاف نمور : إن القس مارك عمل بكل جهده منذ أكثر من 14 عاما على خدمة المستشفى كونها تعد أحد أهم وأكبر مشاريع الإتحاد اللوثري في العالم، وكان مساندا في توفير أحدث الأجهزة الطبية للرفع من مستوى الخدمات المقدمة للمرضى الفلسطينيين.
وتمنى أ. نمور لممثلة الإتحاد اللوثري الجديدة باولينا بيريلا فنلندية الأصل، كل التوفيق ، مؤكدا على دعم المستشفى إدارة وموظفين لها لتسيرعلى النهج الصحيح.
وألقى د. عاطف الريماوي المدير الإداري ومدير الموارد البشرية في المستشفى كلمة شكر فيها القس مارك على جهده وعمله طوال فترة خدمته لأبناء الشعب الفلسطيني من كل الفئات دون كلل أو ملل، فكان صاحب مسيرة معطاءة وتاريخ حافل من الإنجاز وكان له الأثر الواضح في خدمة مستشفى المطلع.
ومن جانبه، شكر القس براون إدارة وموظفي المستشفى على هذا الحفل ، مشيرا إلى أنه كان جزءا من عائلة المستشفى التي تعمل على خدمة المجتمع الفلسطيني ومرضاه، مشيرا إلى أن الكوادر الطبية بأكملها ذي كفاءة عالية في العمل الصحي ، وأنه سيكمل مسيرته في خدمة ومساندة المستشفى من منصبه الجديد بالعاصمة الأمريكية في واشنطن .
وأثنت بريالله على جهود ومسيرة القس براون خلال 14 عاما ، حيث كانت واضحة ولها أثار ملموسة في الإتحاد بشكل عام ومستشفى المُطَّلع بشكل خاص ، مشيرة إلى أنها ستواصل العمل معه لتحقيق المزيد من الإنجازات التي تصب في خدمة الفلسطينيين كافة.