لجنة التربية: تناقش الجاهزية للعام الدراسي القادم

رام الله -الحياة الجديدة- عقدت لجنة التربية والتعليم العالي برئاسة الوزير د. صبري صيدم، اليوم، اجتماعها الدوري؛ لمناقشة عديد القضايا والمحاور المهمة، ومن أبرزها الجاهزية للعام الدراسي القادم.
وحضر الاجتماع وكيل الوزارة د. بصري صالح، والوكلاء المساعدون أ. عزام أبو بكر وم. فواز مجاهد ود. إيهاب القبج، والمديرون العامون ورؤساء الوحدات ومديرو التربية والتعليم العالي.
واستعرض صيدم أبرز الإنجازات التي تم تحقيقها في العام الدراسي الحالي والتحديات التي تواجه التعليم وخاصة التحريض الإسرائيلي المتواصل ضد المنظومة التربوية، لافتاً إلى أن الوزارة وبالشراكة مع الجهات الرسمية والمعنية ستناقش خطة العمل المتعلقة بمقاومة التحريض الإسرائيلي على نظام التعليم الفلسطيني، مشيداً بالأسرة التربوية والتزاماتها بنهج التطوير الذي تقوم به الوزارة.
وتحدث صيدم عن توجه الوزارة نحو "نمذجة" التعليم بحيث تصبح المدارس نموذجية بالاعتماد على طرق تطبيقية عصرية والاستفادة من تجربة التعلم الذكي، مستعرضاً أبرز القضايا الإدارية والفنية والتحضيرات الخاصة للعام الدراسي القادم، بالإضافة إلى بعض الجوانب المتعلقة بقانون التعليم العالي، والمناهج الدراسية، والامتحانات، وغيرها، مشيداً بجهود كافة أعضاء اللجنة ودورهم الطليعي في سبيل خدمة الرسالة التعليمية.
بدوره، تحدث الوكيل صالح عن بعض البرامج والقضايا التربوية ومن أبرزها التعليم المهني والتقني ورقمنة التعليم العام والبيئة المدرسية، مؤكداً على ضرورة تعزيز كافة الإمكانات وتوظيفها بما يضمن دعم التعليم وتحسين مخرجاته وتجويدها.
واستعرض م. مجاهد أبرز ما يرتبط بالتشكيلات والجاهزية لعقد امتحانات التوظيف لمديري المدارس والمعلمين، كما تطرق إلى أبرز ما يرتبط بتوفير المراكز التعليمية من خطوات.

من جانبه، استعرض أ. أبو بكر كل ما يتعلق بالمشاريع التطويرية التي تنفذها الوزارة، وأبرز ما يرتبط بالمتابعة والتقييم.
من جهتهم؛ عرض المجتمعون أبرز الجوانب المرتبطة بالمستجدات التربوية، مؤكدين جاهزيتهم لتوفير كافة السبل التي تسهم في تحقيق الغايات المنشودة والبناء على الإنجازات المتلاحقة.
وتناول الاجتماع مناقشة كافة الجوانب والقضايا وآليات المتابعة والتأكيد على محورية هذا اللقاء والذي يتزامن مع نهاية العام الدراسي والتحضيرات لاستقبال العام الجديد.