"الخارجية التركية" تدين محاولة اغتيال الحمد الله وفرج وتأمل الكشف عن الجناة بسرعة

رام الله-وفا- أدانت وزارة الخارجية التركية وبشدة محاولة اغتيال رئيس الوزراء رامي الحمد لله، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، أثناء توجههما إلى قطاع غزة، يوم أمس، لافتتاح مشروع تنقية المياه.

وتمنت الخارجية التركية في بيان صدر عنها، اليوم الأربعاء، الشفاء العاجل للجرحى في الاستهداف المذكور، معربة عن أملها "أن يعمل إخواننا الفلسطينيون بوحدة وتضامن ضد هذا الهجوم الاستفزازي، وأن يتم التعرف على مرتكبي هذا الهجوم في أقرب وقت ممكن".

وفي السياق، هنأ رئيس وزراء جمهورية تركيا بن علي يلدرم بسلامة رئيس الوزراء بعد الحادث الاجرامي، الذي تعرض له موكبه، يوم أمس، في قطاع غزة، معربا عن أمله الكشف بأسرع وقت عن المسؤولين، وامتثالهم امام العدالة. 

كما جدد تأكيده وقوف شعبه وحكومته الى جانب الفلسطينيين دائما، في مساعيهم لرفاه شعبهم الفلسطيني.